محلل إيطالي: الأخطاء الداخلية والمصالح الخارجية تخاطر بإعاقة المسار الحالي بليبيا

محلل إيطالي: الأخطاء الداخلية والمصالح الخارجية تخاطر بإعاقة المسار الحالي بليبيا

قال المحلل السياسي الإيطالي دانييلي روفينيتي، إن حجب مجلس النواب الليبي بأغلبية أكثر من ثمانين صوتاً الثقة عن الحكومة الليبية يعقد الوضع في ليبيا، موضحاً أن السلطة التنفيذية تتحرك تحت رعاية الأمم المتحدة حيث تقود عملية الاستقرار التي انطلقت بعد وقف إطلاق النار العام الماضي، ولديها تفويض مؤقت لقيادة البلاد إلى الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر المقبل.

ونقلت مجلة فورميكي عن موقع “ديكود 39” الإيطاليين، وصف روفينيتي الوضع في ليبيا بالحساس، فيما اعتبرت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا أن حجب الثقة لا قيمة له، بينما أعلن الدبيبة أنه لا يعترف بالخطوة كما أعلن المجلس الأعلى للدولة ذلك. ودعت الحكومة إلى مظاهرة يوم الجمعة، في تحركات تؤكد على مدى أهمية الانتخابات لوضع حد للأزمة.

وأكد روفينيتي أن حكومة منتخبة من الشعب قد يتم اعتبارها داخلياً وخارجياً أكثر شرعية في خياراتها ولها القوة الأكبر بدءًا من القدرة بفضل الدعم الدبلوماسي للاعبين الرئيسيين كواشنطن في إدارة المشكلة الحساسة للغاية للوحدات المسلحة الأجنبية في البلاد.

ورأى روفينيتي أن الأخطاء الداخلية والمصالح الخارجية المزعزعة للاستقرار، تخاطر بإعاقة المسار الحالي، بينما يبدو أن الانقسامات عادت مع مسودتين من القانون الانتخابي، معتبرا أن حجب الثقة يضعف حكومة الدبيبة.