كوبيش: استمرار وجود المرتزقة يمثل مصدر قلق لليبيا والمجتمع الدولي

كوبيش: استمرار وجود المرتزقة يمثل مصدر قلق لليبيا والمجتمع الدولي

قال المبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيش إن استمرار وجود المرتزقة والمقاتلين الأجانب ما يزال مصدر قلق لليبيا والمجتمع الدولي، بما في ذلك دول الجوار.

وأضاف كوبيش في كلمة له خلال اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية أن مجلس الأمن حث جميع الدول الأعضاء والأطراف الليبية على احترام التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار المبرم في 23 أكتوبر2020، بما في ذلك سحب جميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا دون تأخير.

وأكد كوبيش أن هناك استعدادات جارية الآن لإرسال مجموعة أولى من مراقبي وقف إطلاق النار التابعين للأمم المتحدة، حيث سيتم إرسال المجموعة الأولى في الأسابيع المقبلة لدعم آلية مراقبة وقف إطلاق النار التي تقودها ليبيا وتمسك بزمامها، وفق قوله.

وأضاف كوبيش أن اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 تعتزم وضع خطة عمل لانسحاب متسلسل ومرحلي يمكن التحقق منه، يبدأ بانسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب، وقال إنهم يسعون إلى التشاور مع الشركاء الدوليين المعنيين بشأن هذه الخطة والسعي للحصول على دعمهم وتعاونهم وفق تعبيره.

وقال المبعوث الأممي إنهم مستعدون لدعم العملية التي تقودها ليبيا لنزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج وإصلاح القطاع الأمني من أجل تحقيق الاستقرار في البلاد والمنطقة على نطاق أوسع، ومستعدون أيضا للعمل على هذا الأمر مع ليبيا والشركاء الدوليين، بما في ذلك دول المنطقة ولا سيما جيران ليبيا.

وشدد كوبيش على ضرورة أن يقترن سحب المقاتلين الأجانب والمجموعات المسلحة بجهود مكثفة في جميع أنحاء ليبيا والمنطقة الأوسع لمعالجة الأسباب الجذرية لغياب الاستقرار، لا سيما من خلال المصالحة الشاملة وبناء السلام وبرامج التنمية مع التركيز على الشباب وتمكين المرأة.