ألمانيا تدعو إلى البناء على الزخم الإيجابي وإيجاد طريقة لسحب المرتزقة

ألمانيا تدعو إلى البناء على الزخم الإيجابي وإيجاد طريقة لسحب المرتزقة

شدد وزير الخارجية الألمانية “هايكو ماس” على ضرورة البناء على الزخم الإيجابي في ليبيا وتنفيذ قرارات مجلس الأمن وخارطة طريق ملتقى الحوار السياسي.

وأضاف “ماس” في بيان له أن ليبيا تحتاج إلى مشاركة دولية مستمرة من أجل تحقيق التقدم لجميع الشعب الليبي، وأشار إلى أن زيارته إلى طرابلس جاءت لإعادة فتح السفارة الألمانية التي أغلقت منذ 2014 وظلت تعمل من تونس وألمانيا كانت ولا تزال شريكا ملتزما إلى جانب ليبيا وتريد أن يكون لها صوت على الأرض في البلاد مرة أخرى.

وقال الوزير الألماني إن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية ووقف إطلاق النار وإنهاء الحصار النفطي وإعادة فتح الطريق الساحلي كلها إنجازات يمكن أن يفخر بها الليبيون، ويجب أن يعملوا الآن للحفاظ على هذا الزخم وتوحيد البلاد وإحراز تقدم على جميع مسارات العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة.

وشدد “هايكو ماس” على ضرورة إيجاد طريقة لضمان مغادرة المقاتلين الأجانب والقوات والمرتزقة البلاد دون تأخير، وأكد أن ألمانيا إلى جانب الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، ستظل داعما قويا لليبيا وللعملية السياسية، مشيرا إلى استضافة مؤتمر برلين2 في يونيو الماضي وموافقة مجلس الأمن على مخرجاته.