كوبيش: اجتماع الجزائر خطوة مهمة في تسوية الأزمة الليبية

كوبيش: اجتماع الجزائر خطوة مهمة في تسوية الأزمة الليبية

قال المبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيش إن المبادرة الجزائرية للجمع بين دول جوار ليبيا جاءت في الوقت المناسب وهي خطوة مهمة في تسوية الأزمة الليبية.

جاء ذلك في لقاء له مع وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، حيث أعرب عن رغبته في إجراء حوار عملي حول كيفية مساعدة ليبيا وتمكينها من مساعدة المنطقة على المضي نحو الاستقرار والازدهار والتعاون، وفق ما نقلته الإذاعة الجزائرية.

وقال المبعوث الأممي إلى ليبيا إن “الأسئلة والمخاوف مترابطة”حول الملف الليبي على حد تعبيره، داعيا إلى “الاستفادة من مشاورات وتعاون ليبيا مع دول الجوار والمنظمات الدولية لإيجاد حل للأزمة الليبية”.

من جهته وفي حديثه مع لعمامرة قال وزير الخارجية الكونغولي “جون كلود غاكوسو”، إن هناك بصيص أمل يلوح مع الانتخابات المقبلة المزمع تنظيمها في شهر ديسمبر، ويجب العمل من أجل توفير عناصر هذه الانتخابات.

ودان “غاكوسو” التدخلات وكثرة الأجندات الأجنبية في ليبيا، موضحا أنه “لاتزال هناك صعوبة في العمل مع وجود القوات الأجنبية والمرتزقة، مشددا على “ضرورة ترك الليبيين يقررون بأنفسهم حتى تجرى الانتخابات في كنف الهدوء”.

في سياق متصل، أكد وزير الخارجية التونسي عثمان الجرندي أن اجتماع الجزائر سينظر في إمكانية مساعدة الليبيين للتوجه نحو تطبيق خارطة الطريق والتحاور حول أنجع السبل للوصول إلى الاستحقاقات المنتظرة.

وأضاف الجرندي أن “كل دول الجوار تود أن ترجع ليبيا إلى مكانتها وأن تلعب دورها في استقرار المنطقة”، مشيرا إلى أن “هناك محيطا جيوسياسيا كبيرا جدا وعليهم جميعا أن يتحاوروا في شأنه”، وفق تعبيره.