الكبير: ليبيا بحاجة إلى زيادة إنتاج النفط بنحو 40% لتغطية احتياجات الإنفاق
محافظ مصرف ليبيا المركزي بطرابلس "الصديق الكبير"

الكبير: ليبيا بحاجة إلى زيادة إنتاج النفط بنحو 40% لتغطية احتياجات الإنفاق

قال محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير إن ليبيا بحاجة إلى زيادة إنتاج النفط بنحو 40% من مستواه الحالي لتغطية احتياجات الإنفاق والبدء في تجديد الاقتصاد، مضيفا أن احتياطي الذهب في البلاد حاليًا يبلغ حوالي 116.6 طنًا.

وشدد الكبير في حوار مع وكالة بلومبرغ الأمريكية على ضرورة أن ترتفع معدلات إنتاج الخام في 2022 لتصل إلى 1.8 مليون برميل يوميا، مضيفا أن المركزي يعمل عن كثب مع وزارة النفط والمؤسسة الوطنية للنفط، وقال إن فائض الميزانية ممكن إذا ظل سعر النفط مستقرا مع استمرار صيانة وتحديث مرافق المؤسسة الوطنية للنفط.

وأكد محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير، أنه ملتزم تمامًا بتوحيد المصرف بعد اكتمال التدقيق الدولي، وهو يناقش حاليًا اقتراحًا للقيام بذلك، مشيرا إلى أن جائحة كورونا كان لها تأثير على الاقتصاد الليبي ما أدى إلى انكماشه.

وأضاف الكبير أن المواطنين والشركات الليبية يتمتعون الآن بأمن أكبر للعملة ومعاملات مبسطة بعد توحيد أسعار الصرف في يناير الماضي وفق تعبيره، وقال إنه على المدى القصير والمتوسط لن تلجأ ليبيا إلى الاقتراض الخارجي.

وأوضح الكبير أن إجمالي الدين المحلي الليبي بلغ مستوى خطيرا للغاية حيث تجاوز 270% من الناتج المحلي الإجمالي، وأكد أن المركزي يعمل حاليا على المرحلة النهائية من خطة لضمان استمرار المقرضين في توفير السيولة على أساس يومي وبسقف سحب مرتفع.

وأشارت وكالة بلومبرغ إلى أن مصرف ليبيا المركزي يتوقع أن تبلغ عائدات النفط 25 مليار دولار هذا العام مع استقرار إنتاج الخام وسط وقف إطلاق النار، وأوضحت أن هذا الارتفاع كبير من 3.6 مليار دولار في 2020 عندما أدى العدوان على طرابلس إلى إغلاق المنشآت وتراجع الإنتاج بشدة.

وقالت الوكالة الأمريكية إن قدرة ليبيا على الرفع من إنتاج النفط تظل موضع تساؤل حيث تكافح البلاد في ظل وجود بنية تحتية متقادمة ومشاكل نقدية تفاقمت بسبب التوترات السياسية، وأوضحت أن هذه القضايا، إلى جانب الميزانية التي طال انتظارها، قد تعرض للخطر هدف الوصول إلى 1.6 مليون برميل يوميًا بحلول نهاية 2021.