البعثة تتهم أعضاء ملتقى الحوار باتباع مصالحهم الخاصة بدل خارطة الطريق

البعثة تتهم أعضاء ملتقى الحوار باتباع مصالحهم الخاصة بدل خارطة الطريق

قالت البعثة الأممية إن أعضاء ملتقى الحوار هم من يتبعون غالبًا مصالحهم الحزبية والخاصة بدلاً من العمل من أجل التسوية بما يتماشى مع خارطة الطريق.

وأكدت البعثة الأممية في سلسلة تغريدات السبت، أن أعضاء ملتقى الحوار هو من قرروا خارطة الطريق وهم الذين غالبًا ما يقترحون أفكارًا وحلولًا تنحرف عن الخارطة.

ودعت البعثة أعضاء ملتقى الحوار إلى احترام خارطة الطريق التي اختاروها للوصول إلى الانتخابات في 24 ديسمبر.

وشددت البعثة على أن دورها هو جمع الأطراف الليبية وتسهيل مناقشاتهم شرط أن يكونوا مستعدين لحل وسط.

وقالت إنها تخطط لعقد وإدارة الاجتماع القادم لملتقى الحوار السياسي الليبي، “وسيكون ملتقى الحوار السياسي الليبي وأعضائه هم المسؤولون عن نتائج هذا الاجتماع”.

وأردفت أن بعض الأفكار التي يطرحها الأعضاء تثير التساؤلات حول المبادئ الأساسية لخارطة الطريق بحجة أنها لا تنسجم مع معطيات الواقع الحالي وأن خارطة الطريق كانت مغالية في طموحها.

ولفتت إلى تذكيرها مرارا أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي والمؤسسات الأخرى ذات الصلة بالوفاء بتعهداتهم والاستجابة لمطلب الغالبية العظمى من الشعب الليبي بإجراء الانتخابات في 24 ديسمبر كما هو منصوص عليه في خارطة الطريق.

وتابعت أنها طالما أكدت أنه لا ينبغي قبول المقترحات التي لا تؤدي إلى إجراء انتخابات في 24 ديسمبر.