الداخلية تؤكد استتاب الأمن بالطريق الساحلي

الداخلية تؤكد استتاب الأمن بالطريق الساحلي

أفادت وزارة الداخلية بحكومة الوحدة الوطنية باستتاب الأمن في الطريق الساحلي بين مصراتة وسرت تحت حماية لجنة الترتيبات الأمنية التابعة للجنة الـ5+5.

ونقلت الداخلية عن مدير الإدارة العامة للعمليات الأمنية عضو وزارة الداخلية بلجنة 5+5 عميد “علي النويصري، الثلاثاء، أن البوابات والدوريات على الطريق الساحلي قائمة بعملها على أكمل وجه وأن حركة السير على الطريق العام منتظمة ولا توجد أي خروقات أمنية.

وذكر المكتب الإعلامي للداخلية أن وزيرها “خالد مازن” ناقش مع النويصري ووكيلها للشؤون العامة عميد “محمود سعيد” آخر المستجدات حول تأمين الطريق الساحلي الرابط بين مدينتي مصراتة وسرت.

وتناول الاجتماع بين الشخصيات المذكورة الأوضاع الأمنية بالطريق الساحلي والجهود التي تقوم بها لجنة الترتيبات الأمنية المنبثقة عن لجنة 5+5 والوقوف على العراقيل التي تواجه الأجهزة المكلفة بتأمين الطريق وإيجاد الحلول لها بما يضمن إنجاح سير العمل خدمة لصالح العام، وفق المكتب الإعلامي.

وأعلنت الأيام الماضية اللجنة العسكرية 5+5 فتح الطريق الساحلي الرابط بين شرق البلاد وغربها بدءا من اليوم الجمعة تحت سيطرة لجنة الترتيبات الأمنية التابعة للجنة الـ5+5.

ونوهت اللجنة إلى منع حركة الأرتال العسكرية من الطريق الساحلي والممتدة حاليا من بوقرين إلى بوابة الثلاثين غرب سرت، كما أهابت بالجهات الرسمية إلى التنسيق مع لجنة الترتيبات الأمنية فيما يخص حركة الشخصيات والوفود الرسمية المستعملة للطريق الساحلي.

وتداولت منصات التواصل الاجتماعي عودة حركة المرور بالطريق الساحلي سرت – مصراتة بعد إعلان اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 فتحه رسميا.

كما نشرت وزارة الداخلية صورا تظهر مراسم فتح الطريق الساحلي بين مصراتة وسرت من قبل لجنة 5+5 ببوابتي الخمسين وبويرات الحسون غرب مدينة سرت واستلامها من الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية لتأمينها.

من جانبه علق رئيس بعثة الأمم المتحدة يان كوييش أن الخطوة الرئيسية التالية في عملية تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار بعد خطوة فتح الساحلي الشروع هي سحب جميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من ليبيا دون تأخير عبر البدء بسحب المجموعات الأولى من المرتزقة والمقاتلين الأجانب من كلا الجانبين.