بعدما فتكت بهم الملاريا.. معاناة لاعبي كرة القدم المصغرة مستمرة بحثا عن العلاج، والقضية باتت أمام الرأي العام

بعدما فتكت بهم الملاريا.. معاناة لاعبي كرة القدم المصغرة مستمرة بحثا عن العلاج، والقضية باتت أمام الرأي العام

بعد أيام من وفاة لاعب المنتخب الليبي لكرة القدم المصغرة أيمن النقريش عادت للواجهة قضية لاعبي المنتخب المصابين بالملاريا بعد إنزال اثنين من اللاعبين من طائرة الإسعاف المخصصة لهم؛ وصعود شخصين آخرين أحدهما شاب والآخر يرتدي زي قائد طائرة الأمر الذي تسبب في جدل كبير لدى الرأي العام في الشارع الليبي ومطالبته بمحاسبة المتورطين.

الاستجابة للمطالبات بالمحاسبة لم تتأخر، فقد أمر النائب العام الصديق الصور بحبس مدير عام جهاز الإسعاف الطائر ومساعد ربان الطائرة احتياطيا على ذمة التحقيق في حادثة إنزال اللاعبين وبتهمة إساءة استعمال سلطات الوظيفة بقصد تحقيق نفع للغير أو الإضرار بالغير، بحسب بيان لمكتب النائب العام.

وفي اتصال مع الأحرار، أكد الصور أنه تبين بعد فتح التحقيق وسماع شهادة اللاعبين ومشرف الرحلة واستجواب مدير جهاز الإسعاف، أن هناك انحرافا في أداء المهام، مشيرا إلى أن التحقيقات ماتزال جارية في قضية رحلة الإسعاف الطائر وستطال عددا من المسؤولين عن الحادثة، بحسب قوله.

وضمن القضية نفسها، وجه رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة تعليماته لوزير الصحة بفتح تحقيق في الواقعة، وموافاته بتقرير بالخصوص خلال 48 ساعة؛ بينما أكد النائب العام حبسه رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم المصغرة على ذمة قضية إصابة بعثة المنتخب الليبي بالملاريا أثناء مشاركتهم في بطولة إفريقيا بنيجيريا.

من جانب آخر أفاد الناطق باسم وزارة الرياضة ربيع خليفة، بإصدار الوزير تعليماته بتحويل وجهة طائرة لاعبي المنتخب “وسام الحجازي” و “ربيع العربي” إلى تركيا وذلك بعد تأخر منح إذن هبوط الطائرة التي تقل اللاعبين في إيطاليا؛ مؤكدا أنهم بصدد إنهاء كافة الإجراءات المالية والإدارية؛ لينقل اللاعبان على إثرها إلى تركيا.

هذه المخالفة التي ارتكبها مسؤولو الإسعاف الطائر، قد تؤثر سلبا على الرحلات العلاجية بين ليبيا وأوروبا وفق ما أعلنه مدير الإعلام الخارجي محمد الطويل، الذي أوضح للأحرار أن مسؤولين بجهاز الإسعاف الطائر أنزلوا اللاعبين مصابين من طائرة الإسعاف.

إنزال مسؤولين بجهاز الإسعاف الطائر اللاعبين، برره المنسق الإعلامي للجهاز بأنهم رفضوا نقل أحد اللاعبين مع زملائه بسبب إصابته بكورونا، وهذا ما نفاه اللاعب وسام الحجازي بنفسه على مواقع التواصل الاجتماعي؛ كما أكد المنسق الإعلامي أن الجهاز غير مسؤول عن أي لاعب لم يدرج اسمه في قوائم المسموح لهم بالسفر، مشيرا إلى أن الراكبين الآخرين الذين صعدوا رفقة الفريق لديهم حجز مسبق من غرفة عمليات الجهاز وفق قوله.

هذا وتواصلت قناة ليبيا الأحرار مع عضو مجلس النواب سالم قنان للرد عما يثار حوله وحول ابنه في قضية الإسعاف الطائر، إلا أنه فضل عدم الإدلاء بأي تصريحات إلى حين الانتهاء من التحقيقات.

أما فيما يخص الوضع الصحي للاعبين العشرة الذين وصلوا إلى إيطاليا، أكد مستشفى لادزارو سبالانساني للأمراض المعدية بروما، استقرار حالة اللاعبين الليبيين المصابين بالملاريا، باستثناء 3 حالات تتطلب مراقبة سريرية وتشخصية دقيقة.