سفير إيطالي سابق: فقدان السيطرة بتونس يهدد ليبيا

سفير إيطالي سابق: فقدان السيطرة بتونس يهدد ليبيا

رأى خبير معهد الدراسات السياسية الدولية السفير الإيطالي السابق بتونس أرماندو سانغويني، أن فقدان السيطرة على الأوضاع في تونس من شأنه أن يهدد الاستقرار في ليبيا.

ونقلت وكالة آكي الإيطالية عن سانغويني أن تونس في فوضى ويجب إيجاد قيادة سياسية قادرة على جعلها “تلتقط أنفاسها، وإلا فأن المخاطر ستكون كبيرة لأن الكارثة ستتمثل بفقدان السيطرة فيها وعدم تحقيق الاستقرار في ليبيا”.

وأكد المستشار العلمي المختص بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الذي كان سفيرا في تونس وجوب حماية “بقعة الديمقراطية هذه في شمال إفريقيا”، واصفا قرارات الرئيس سعيد بأنها “محفوفة بمخاطر واضحة تماما بقدر ما هي شجاعة، لكن في حدود ما ينص عليه الدستور”.

وتابع أن تونس بلد يحتاج للمساعدة للخروج من الضيق وأنه من الضروري الضغط على سعيد للدفع إلى حل ديمقراطي حقيقي، مبديا “الشك بإمكانية أن يحدث هذا الأمر، بسبب نوع من الجمود السائد”.

ووزاد سانغويني أن يأمل أن “يدرك وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو هذا الوضع، وأن يكون قادرا على إثارة انتباه رئيس الوزراء نحو القضية، وبشكل خاص اهتمام بروكسل، لأن هذه الأمور كلها ملحة للغاية”.