تقرير أمني: “داعش” يعيد انتشاره في إفريقيا مستغلا الجنوب الليبي

تقرير أمني: "داعش" يعيد انتشاره في إفريقيا مستغلا الجنوب الليبي

كشف معهد الدراسات الأمنية الإفريقية أن ما يعرف بتنظيم الدولة يعيد انتشاره بشكل واسع في شمال وغرب إفريقيا، مستغلا الجنوب الليبي كأهم محطة لتحرك مقاتليه.

وأضاف المعهد في تقرير له أن التنظيم أنشأ 4 ولايات في منطقة بحيرة تشاد، وهو يعتمد على شبكة معقدة من الاتصالات والطرق التي تمتد عبر غرب وشمال إفريقيا بين ليبيا والجزائر ومالي والنيجر ونيجيريا، لتسهيل تحركات مقاتليه.

وأشار معهد الدراسات الأمنية الإفريقية إلى عودة قرابة 80 إرهابيا من ليبيا على دفعتين إلى نيجيريا لإعادة دمجهم داخل تنظيم “بوكو حرام” في حوض بحيرة تشاد، بعد أن غادروه سابقا إلى الجنوب الليبي بسبب الانقسامات داخل التنظيم.

وتوقع المعهد الإفريقي وصول 120 مقاتلا آخر من ليبيا بمن فيهم العرب الذين سيتمركزون بشكل دائم في منطقة حوض بحيرة تشاد كجزء من القيادة، وأضاف أن “بوكو حرام” أثبت على مر السنين أنه واحد من أكبر فروع ما يعرف بتنظيم الدولة.