الدبيبة وماس يبحثان سحب المرتزقة والانتخابات بموعدها

الدبيبة وماس يبحثان سحب المرتزقة والانتخابات بموعدها

بحث رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة ووزير الخارجية الألماني هايكو ماس انسحاب جميع المرتزقة الأجانب من ليبيا وكيفية ضمان تنفيذ الانتخابات في موعدها المحدد.

وجاء عن الخارجية الألمانية أن اللقاء الذي سبق اجتماع مجلس الامن الدولي حول ليبيا، جاء متابعة لمؤتمر برلين الوزاري الأخير حول ليبيا، الذي انعقد في 23 يونيو الماضي.

من جانبها أعلنت حكومة الوحدة الوطنية أن الاجتماع بين ماس ودبيبة تمحور حول تطورات الوضع السياسي بليبيا، وما يواجه الانتخابات المقبلة من عراقيل.

هذا، وأعرب مجلس الأمن عن دعمه للمجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية بصفتهما السلطة المكلفة بقيادة ليبيا إلى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في 24 ديسمبر على النحو المنصوص عليه في ملتقى الحوار السياسي والقرار 2570.

وشدد المجلس في بيانه الختامي بعد الجلسة الوزارية التي ترأستها فرنسا لبحث الوضع في ليبيا، على أهمية إجراء انتخابات حرة ونزيهة وشاملة وذات مصداقية، مؤكدا أهمية توحيد المؤسسات الليبية والاتفاق على ميزانية موحدة؛ والاتفاق السريع على المناصب السيادية، على النحو المنصوص عليه في خارطة طريق ملتقى الحوار السياسي.

وحث المجلس جميع الدول الأعضاء وجميع الأطراف الليبية على احترام ودعم التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار، بما في ذلك انسحاب جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا دون تأخير، وقال إن البعثة الأممية مطالبة بدعم آلية مراقبة وقف إطلاق النار التي يقودها الليبيون من خلال النشر السريع لمراقبين بمجرد أن تسمح الظروف بذلك.