فريق العمل المشترك المعني بليبيا: قلقون بشأن حالة المهاجرين واللاجئين في ليبيا

فريق العمل المشترك المعني بليبيا: قلقون بشأن حالة المهاجرين واللاجئين في ليبيا

أعرب فريق العمل المشترك للاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة المعني بليبيا، عن قلقه الشديد بشأن التطوّرات الأخيرة المتعلقة بحالة المهاجرين واللاجئين في ليبيا، وخاصة فيما يتعلق بنحو 6000 من المهاجرين وطالبي اللجوء المحتجزين تعسّفا في مراكز الاحتجاز من قبل السلطات الليبية.

وقال بيان صدر اليوم عن الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتّحدة بشأن أوضاع المهاجرين في ليبيا، إن الاكتظاظ الشديد، والنقص في المرافق المناسبة والخدمات الأساسية، بالإضافة إلى النفاذ المقيّد إلى المساعدات الإنسانية وانتهاكات حقوق الإنسان، أسباب تؤدّي إلى ظروف غير مقبولة، يعيشها الرجال والنساء والأطفال المحتجزون.

وحثّ البيان السّلطات اللّيبية على إنهاء نظام الاحتجاز التعسفي القائم، والتخفيف من الاكتظاظ من خلال الإفراج الفوري عن النساء والأطفال وتحسين الظروف في مراكز الاحتجاز بشكل ملموس، بهدف وضع حدّ لانتهاكات حقوق الإنسان الحالية، مؤكدا استعداد فريق العمل المشترك للاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة للعمل بشكل بنّاء لتحقيق هذه الأهداف، بما في ذلك توفير بدائل للاحتجاز.

ودعا البيان في السياق ذاته، السلطات الليبية إلى ضمان استئناف رحلات الإجلاء الإنساني والعودة الطوعية للاجئين والمهاجرين من ليبيا بشكل كامل ودون أي تأخير، بالإضافة إلى تمكين المهاجرين في كامل مراكز الاحتجاز من النفاذ دون عوائق إلى المنظمات الإنسانية.

من جهة أخرى شدد البيان على أن الامتثال لمبادئ حقوق الإنسان هو الأساس للعمل المشترك، وهو ما يتوافق مع التزامات الحكومة الليبية باعتبارها موقّعة على عديد الاتفاقيات بشأن حقوق الإنسان، ومع المبادئ الإنسانية الدولية لحماية المهاجرين الذين هم تحت سلطتها.

وأكد فريق العمل المشترك للاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة المعني بليبيا في بيانه، التزامه المستمرّ بالعمل مع ليبيا ودعم الجهود الشاملة التي تبذلها حكومة الوحدة الوطنية في إدارة الهجرة، وذلك تماشيا مع القانون الدولي وبما يفيد جميع الأطراف المعنية.