المنفي وكوبيش يبحثان الانتخابات وإعادة فتح الساحلي

المنفي وكوبيش يبحثان الانتخابات وإعادة فتح الساحلي

بحث رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي والمبعوث الأممي يان كوبيش ملف انتخابات ديسمبر إلى جانب الإجراءات التي اتخذتها اللجنة العسكرية خمسة زائد خمسة لإعادة فتح الطريق الساحلي.

وتطرق الجانبان في اللقاء المبرم في طرابلس إلى جهود المجلس الرئاسي في تحقيق المصالحة الوطنية، وتحقيق السلام الدائم والتعايش السلمي بين أبناء الوطن، وفق المكتب الإعلامي للرئاسي.

من جانبه ثمن المنفي الدور الذي تقوم به بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، من أجل المساعدة في عودة الاستقرار للبلاد.

هذا، وانتهت جلسات ملتقى الحوار في 3 يوليو دون التوصل إلى نتائج بشأن القاعدة الدستورية، إذ أهابت بعثة الأمم المتحدة بالأعضاء المشاركين في آخر بياناتها إلى الإسراع في مداولاتهم بغية التوصل إلى حلول وسط ووضع اللمسات الأخيرة على مقترح القاعدة الدستورية للانتخابات، وفق تعبيرها.

وناشدت البعثة في بيان لها الاثنين، البرلمان للاضطلاع بدوره واعتماد إطار قانوني يمكن من اتخاذ خطوات ملموسة تعنى بالتنفيذ وفسح المجال أمام الشعب الليبي لممارسة حقوقه الديمقراطية بتاريخ 24 ديسمبر.

وأعلنت في اليوم التالي للملتقى أي الرابع من يوليو، المفوضية الوطنية للانتخابات الشروع في عملية تحديث سجل الناخبين وإتاحة الفرصة للذين لم يسجلوا من قبل أو الذين غيروا أماكن إقامتهم ويسعون إلى التسجيل في مركز انتخابي آخر.