ميدل إيست آي: شركات أجنبية تخطط لتقاسم نصف تريليون دولار من أجل إعمار ليبيا

ميدل إيست آي: شركات أجنبية تخطط لتقاسم نصف تريليون دولار من أجل إعمار ليبيا

قال موقع ميدل إيست آي، إن قادة الأعمال بدأوا في وضع خطط لتقاسم المسؤولية عن إعادة إعمار ليبيا، وهي مهمة ضخمة من المرجح أن تكلف حوالي نصف تريليون دولار.

ويقول الموقع إنه، على الرغم من وقف إطلاق النار الهش، واندلاع أعمال العنف في الآونة الأخيرة ، فإن المنتدى الاقتصادي الافتتاحي الذي نظمته الجمعية الإيطالية الليبية لتطوير الأعمال مضى قدمًا في تونس في وقت سابق من هذا الشهر.

واجتمع في المنتدى مئات من قادة الأعمال من إيطاليا وتونس وليبيا لمناقشة خطط إعادة بناء ليبيا التي مزقتها الحرب، ودمرت الأزمة التي طال أمدها مدنا بأكملها وتركت ما يقدر بنحو 280 ألف شخص يعيشون في ملاجئ متضررة أو دون المستوى المطلوب، وفق الموقع.

ويشير الموقع إلى أن شركات أجنبية من العديد من البلدان بما في ذلك مصر وتركيا وتونس وفرنسا وألمانيا يتنافسون للفوز بالعقود الحكومية المرغوبة كثيرًا لإعادة إعمار ليبيا.

وشدد المندوبون في المنتدى على الضرورة الملحة لإنعاش الاقتصاد الليبي وتشغيله مرة أخرى، مشيرين إلى حقيقة أن حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة المعترف بها دوليًا برئاسة عبد الحميد الدبيبة لديها حاليًا فقط ولاية محدودة للحكم حتى نهاية العام.

ووفقا للموقع فإن رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة خصص 4.9 مليار دولار من الميزانية الحكومية للمشاريع والتنمية.

وعبر ممثلو 90 شركة لموقع ميدل إيست آي، عن تفاؤلهم بالأمل بمستقبل ليبيا المشرق وإمكاناتها الاقتصادية، حيث شددوا على أهمية عدم النظر إلى ليبيا على أنها ساحة معركة أو مكان خراب، وإنما كدولة تتمتع بإمكانيات هائلة للتنمية.