وليامز: النساء الأعضاء بملتقى الحوار يواجهن "الديناصورات"

وليامز: النساء الأعضاء بملتقى الحوار يواجهن “الديناصورات”

قالت المبعوثة الأممية السابقة إلى ليبيا ستيفاني وليامز، إن النساء الأعضاء بملتقى الحوار السياسي الليبي جزء لا يتجزأ من حركة أوسع في أرجاء المنطقة تواجه بتحد من وصفتهم بالديناصورات القديمة والفاسدة والرجعية.

وأضافت وليامز، في تغريدة لها على تويتر، أن الكتلة النسائية في ملتقى الحوار السياسي تواصل الإمساك بزمام الأمور والدعوة إلى العدالة، والمساءلة، والمصالحة في ليبيا، داعية إلى ضرورة رفع أصواتهن وليس إسكاتهن، بحسب تعبيرها.

هذا، وانتهت جلسات ملتقى الحوار دون التوصل إلى نتائج بشأن القاعدة الدستورية، إذ أهابت بعثة الأمم المتحدة بالأعضاء المشاركين في آخر بياناتها إلى الإسراع في مداولاتهم بغية التوصل إلى حلول وسط ووضع اللمسات الأخيرة على مقترح القاعدة الدستورية للانتخابات، وفق تعبيرها.

وناشدت البعثة في بيان لها الاثنين، البرلمان للاضطلاع بدوره واعتماد إطار قانوني يمكن من اتخاذ خطوات ملموسة تعنى بالتنفيذ وفسح المجال أمام الشعب الليبي لممارسة حقوقه الديمقراطية بتاريخ 24 ديسمبر.