موقع استخباراتي: مروحيات حفتر العاطلة تؤرقه دوليا

موقع استخباراتي: مروحيات حفتر العاطلة تؤرقه دوليا

كشف موقع أفريكا إنتليجنس الاستخباراتي الفرنسي كواليس إعادة حفتر تشغيل مروحيات ثلاثة من نوع “سوبر بوما” -الرابضة مدة عامين بحظائرها خارج الخدمة- في عرضه العسكري الأخير الذي شهد أيضا دمار طائرة من نوع ميغ ومقتل طائرها.

وقال الموقع في تقرير له بعنوان: “كيف أعاد حفتر ثلاثة من مروحيات “سوبر بوما” إلى العمل”، إن المروحيات صارت مصدر أرق لحفتر وأرق لبعض اللاعبيين المعنيين، إلا أنه في الأشهر الأخيرة، جرى نشر فريق صغير من الميكانيكيين في جنوب إفريقيا بشكل سري لإعادة المروحيات إلى نظام العمل.

وأوضح الموقع أن بعض هؤلاء الفنيين قام ببعض الأعمال مع شركة “ستارلايت أفياشن”، المالك السابق لمروحيات “سوبر بوما وبالتالي كان بحوزتهم وثائق فنية للطائرة”.

وأشارت أفريكا أنتليجنس إلى عدم استجابة الشركة الجنوب إفريقية المعنية، التي ليس لها مشاركة رسمية في هذه العملية، لطلبهم للحصول على مزيد من المعلومات.

“المروحيات تؤرق حفتر”

وكشف التقرير أنه منذ تقديم فريق خبراء الأمم المتحدة المعني بليبيا تفاصيل نقل المروحيات في تقريره الأخير في 8 مارس، أصبحت تلك الآليات من نوع سوبر بوما بمثابة الأرق بالنسبة لحفتر.

وتابع الموقع أن القصة نشرت على نطاق واسع في صحافة جنوب إفريقيا، لدرجة أن العديد من اللاعبين المعنيين اشتكوا بمرارة إلى الأمم المتحدة بشأن تسريب الوثيقة، وفق أفريكا إنتليجنس.

هذا وكشفت أفريكا إنتليجنس منذ أكثر من عام، عن شراء ثلاث طائرات هليكوبتر في صيف 2019 من “ستارلايت” ثم بيعت إلى ليبيا بواسطة “لانكستر 6”.

ونظمت هذه الشركة -المملوكة من قبل طيار القوات الجوية الملكية الأسترالية السابق كريستيان دورانت- الصفقة بمساعدة الطيار الجنوب أفريقي والموظف السابق في ستارلايت ستيف لودج.

وتابعت أن الرجلين المذكورين رتبا نقل المروحيات في أجزاء من جنوب إفريقيا عبر بوتسوانا بالشاحنات ثم إلى ليبيا (عبر أنغولا) على متن طائرات إليوشن IL-76 مستأجرة من (سكاي إفيا ترانس و زيت إفيا).