غارديان: بريطانيا باعت أسلحة بقيمة 17 مليار جنيه إسترليني لمنتهكي حقوق الإنسان من بينهم ليبيا

غارديان: بريطانيا باعت أسلحة بقيمة 17 مليار جنيه إسترليني لمنتهكي حقوق الإنسان من بينهم ليبيا

كشفت صحيفة غارديان البريطانية أن بريطانيا باعت أسلحة مرخصة للتصدير إلى ثلثي الدول المسجلة “غير حرة” بسبب سجلها الرهيب في حقوق الإنسان والحريات المدنية من بينها ليبيا.

وقالت الصحيفة إن قيمة الأسلحة البريطانية التي بيعت على مدى العقد الماضي لمنتهكي حقوق الإنسان بلغت قرابة 17 مليار جنيه إسترليني، مشيرة إلى أنه بين 2011 و2020 رخصت المملكة المتحدة 16.8 مليار جنيه إسترليني من الأسلحة لدول انتقدتها منظمة “فريدوم هاوس” الأمريكية.

وأوضحت غارديان أن ليبيا التي تلقت ما قيمته 9.3 مليون جنيه إسترليني من البنادق الهجومية ومكونات المركبات العسكرية والذخيرة، مذكرة أن هدف محادثات السلام الدولية الأسبوع الماضي هو تحقيق الاستقرار في ليبيا حيث تتنافس الجماعات المسلحة والقوى الأجنبية على النفوذ وفق تعبيره.

وقالت الصحيفة البريطانية، إنه من المتوقع بيع المزيد من صفقات الأسلحة في المستقبل القريب مع توقع أن ترسل العديد من الدول المدرجة في قائمة “فريدوم هاوس” ممثلين إلى معرض الأسلحة الدولي في سبتمبر القادم في شرق لندن، وأكدت أن العديد من هذه المبيعات تذهب إلى الطغاة والديكتاتوريات والأنظمة التي تنتهك حقوق الإنسان.

وكشفت غارديان أن روسيا أيضًا كانت من بين المستفيدين من مبيعات الأسلحة في المملكة المتحدة – في العقد الماضي حيث تلقت 44 مليون جنيه إسترليني من الأسلحة بما في ذلك الذخيرة ومكونات بنادق القنص وكواتم الصوت، وأشارت إلى أن المبيعات إلى روسيا وليبيا تمت قبل فرض حظر الأسلحة المستمر على البلدين.