وكالة أمريكية: جائحة كورونا أدت إلى تفاقم الاحتياجات الإنسانية في ليبيا

وكالة أمريكية: جائحة كورونا أدت إلى تفاقم الاحتياجات الإنسانية في ليبيا

أكدت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أن جائحة كورونا أدت إلى تفاقم الاحتياجات الإنسانية في ليبيا، مما يعقد عودة النازحين إلى مناطقهم الأصلية.

وأضافت الوكالة في تقرير لها عن الحالة الليبية، أن الآثار الاجتماعية والاقتصادية لوباء كورونا، التي تفاقمت بسبب استمرار الأزمة الاقتصادية ونقص الخدمات الأساسية، أدت إلى تدهور الظروف المعيشية في ليبيا وفقا للأمم المتحدة.

وقالت الوكالة إنه لمواجهة التحديات المتزايدة التي يواجهها السكان الأكثر ضعفاً خلال هذه الجائحة، تهدف الأمم المتحدة إلى الوصول إلى 451 ألف شخص من أصل 1.3 مليون على النحو المبين في خطة الاستجابة الإنسانية لليبيا لعام 2021.

وأشارت الوكالة الأمريكية للتنمية إلى ارتفاع عدد الأسر النازحة التي عادت إلى مناطقها الأصلية في الأشهر الأخيرة، وأرجعت ذلك إلى استقرار الظروف الأمنية نسبيا وفق تعبيرها، مشيرة إلى عودة أكثر من 18 ألف نازح داخليًا بين ديسمبر 2020 ومايو 2021.

وأكدت الوكالة أن هناك تحديات تواجه النازحين منها نقص فرص كسب العيش والتلوث بالقذائف غير المتفجرة وعدم الوصول إلى الخدمات الأساسية بما في ذلك التعليم والكهرباء والرعاية الصحية والمياه والصرف الصحي والبنية التحتية وغيرها.