إيطاليا تدعو للاستثمار كثيرا في استقرار ليبيا

إيطاليا تدعو للاستثمار كثيرا في استقرار ليبيا

دعت إيطاليا إلى تقديم استثمار كبير في استقرار ليبيا من أجل الحد من ظاهر الهجرة وتدفق المهاجرين غير النظاميين إلى أوروبا.

وجاء عن نائبة وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي مارينا سيريني لإحدى الإذاعات المحلية، أن معالجة ظاهرة الهجرة تحتاج أيضا إلى أن تكون لليبيا حكومة موحدة قادرة على السيطرة على حدودها.

ونوهت سيريني إلى أهمية أن تلتزم أوروبا وليس إيطاليا فقط في هذا الصدد، وورد عنها أيضا أن هذه المتطلبات تفضي إلى معالجة تدفقات البحر الأبيض المتوسط على غرار ما يحدث في تركيا مع طريق البلقان.

وتأتي تصريحات المسؤولة الإيطالية في سياق حديثها عن انعقاد مؤتمر برلين وتأكيد حكومة الوحدة الوطنية “مع الشركاء الدوليين الالتزام بإجراء الانتخابات في 24 ديسمبر”، كما ورد عن وكالة نوفا.

وخلص مؤتمر برلين إلى ضرورة المضي قدما في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الوطنية المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر 2021 على النحو المتفق عليه في خارطة الطريق التي اعتمدها منتدى الحوار السياسي الليبي في تونس في نوفمبر 2020، والقبول بنتائجها من الجميع، إضافة إلى ضرورة اعتماد الترتيبات الدستورية والتشريعية اللازمة.

كما شدد المشاركون في برلين على سحب جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا دون تأخير، وإصلاح قطاع الأمن ووضعه تحت إشراف وسلطة رقابة مدنية موحدة.

ونادى برلين2 بضمان التخصيص العادل والشفاف للموارد في جميع أنحاء البلاد، ومعالجة انتهاكات وتجاوزات حقوق الإنسان وكذلك انتهاكات القانون الإنساني الدولي، والبدء في عملية مصالحة وطنية شاملة وقائمة على الحقوق والعدالة الانتقالية، في ظل استمرار الحوار الليبي-الليبي الشامل.