السودان: إعادة المرتزقة بأسلحتهم من ليبيا يهدد دول المنطقة

السودان: إعادة المرتزقة بأسلحتهم من ليبيا يهدد دول المنطقة

قالت وزارة الخارجية السودانية إن إعادة “المرتزقة” في ليبيا إلى بلادهم بأسلحتهم يهدد دول المنطقة محذرا من خطورة هذه الخطوة.

وأكدت وزيرة الخارجية السودانية مريم المهدي في لقاء بنظيرتها في حكومة الوحدة الوطنية نجلاء المنقوش في العاصمة القطرية الدوحة، أهمية أن يُنظر لهذه القضية باعتبارها جزءا من الأمن الإقليمي.

ونقل بيان للخارجية السودانية عن “المهدي” على هامش اجتماع وزاري عربي طارئ بطلب من مصر والسودان، تأكيدها ضرورة التباحث في آليات لحفظ السلام والتسريح وإعادة دمج “هؤلاء المسلحين واستيعابهم في مشروعات تدعم الاستقرار في بلادهم”، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وأورد البيان تأكيد النقوش لـ”المهدي” بهامش الاجتماع المنعقد لبحث تطورات أزمة سد “النهضة” مع إثيوبيا، أن قضية إخراج المرتزقة الأجانب أصبحت ملحة بسبب الظروف الأمنية في ليبيا، واهتمامها بتحقيق الاستقرار والأمن في الجنوب الليبي.

ولفتت المنقوش إلى أهمية جلوس دول الجوار وأصدقاء ليبيا للبحث عن حلول مشتركة لهذه القضية، وفق البيان.

هذا ويشارك مرتزقة من إقليم دارفور غربي السودان، في صفوف مليشيا اللواء المتقاعد خليفة حفتر وفق تقارير أممية إلى جانب مرتزقة آخرين من تشاد وسوريا وروسيا وجنسيات مختلفة.