مصر تؤكد سعيها لإقامة قنوات حوار للوصول إلى تفاهمات ليبية-ليبية

مصر تؤكد سعيها لإقامة قنوات حوار للوصول إلى تفاهمات ليبية-ليبية

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري دعم بلاده لخيارات الشعب الليبي، وسعيها إلى إقامة قنوات حوار تسهل الوصول إلى تفاهمات ليبية ليبية، تضمن الاستقرار وتحافظ على سيادة البلاد.

وأضاف شكري في مقابلة مع قناة الجزيرة القطرية أن مصر تدعم أيضا حكومة الوحدة الوطنية التي تحظى بتأييد أممي ودولي، واستعادت تمثيلها الدبلوماسي في طرابلس، وقال إن المرحلة التي تمر بها ليبيا مرحلة انتقالية تنتهي بإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في 24 ديسمبر القادم والقاهرة تسعى لدعم ليبيا لبلوغ هذا الاستحقاق.

وأفاد وزير الخارجية المصرية بأن وجود قوات أجنبية في ليبيا أمر لا يمكن قبوله ليس فقط من قبل مصر وإنما من قبل المجتمع الدولي، مشيرا إلى أن مجلس الأمن طالب بخروج كافة القوات الأجنبية من ليبيا وأن مسار برلين على مستوى القمة وما هو متوقع من مؤتمر برلين على المستوى الوزاري يركز أيضا على هذه المسألة.

وقال شكري إن مصر لا ترى أي مبرر لوجود قوات أجنبية ومرتزقة في دولة جارة ودولة عربية شقيقة، وأكد أن جلب مقاتلين أجانب لهم في بعض الأحيان توجهات عقائدية متطرفة وفق تعبيره، يزيد من تعقيد الأمور وتهدد الأمن القومي المصري من خلال نفاذ هذه العناصر إلى الحدود الغربية وقتل مدنيين أبرياء حسب قوله.