برنامج الأمم المتحدة الإنمائي: تركيب محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي بتاجوراء

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي: تركيب محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي بتاجوراء

قال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، إنه قام بتركيب محطة معالجة مياه الصرف الصحي بالمركز الوطني للقلب في تاجوراء، بقدرة استيعابية 400 متر مكعب في اليوم، لتحسين الصرف الصحي لـ 15 ألف مريض يستقبلهم المستشفى سنويا ولأكثر من ألف و400 شخص يعيشون بالقرب من المركز الصحي.

وأوضح البرنامج أن المحطة الحالية بالمركز، ظلت لسنوات خارج الخدمة بسبب تهالكها وعدم صيانتها، وقد تم ضخ مياه الصرف الصحي خلف المستشفى، ما تسبب في تلوث وإلحاق الضرر بالمرضى والسكان الذين يعيشون في الجوار، ولكنه بتسليم المحطة الجديدة من خلال صندوق تحقيق الاستقرار في ليبيا وبدعم من 13 شريكا دوليا ومن الحكومة الليبية، لن يعاني المستشفى بعد الآن من الآثار السلبية الناتجة عن مياه الصرف الصحي غير المعالجة، حيث يتمتع المصنع بقدرة تصميمية من شأنها أن تمتص النفايات الإضافية في المستقبل من الأحياء المجاورة.

وقال عميد بلدية تاجوراء عبد الفتاح بن عثمان، خلال حفل التسليم الذي أقيم في المركز الصحي بالمدينة، إن بإمكانهم استخدام المياه بعد تنقيتها في العديد من المناطق لأغراض الري والغسيل وكذلك سيارات إطفاء الحرائق> مؤكدا أن المشروع سيغير الوضع الصحي بشكل كبير ليس فقط داخل المستشفى ولكن أيضا في البلدية بأكملها.

من جانبه قال الدكتور عبد الرؤوف فارس مدير مستشفى القلب تاجوراء: “تأثر الأطباء والممرضات والمرضى والمقيمون خارج المستشفى بسبب المياه الراكدة التي كانت تسبب الأمراض بسبب الحشرات بالإضافة إلى الرائحة الكريهة التي تجعل الناس يشعرون بعدم الراحة. اليوم،

من جهته عبر مدير مستشفى القلب تاجوراء عبد الرؤوف فارس، عن سعادتهم باستلام المحطة التي ستخدم الناس ليس فقط في منطقة تاجوراء ولكن أيضا من مناطق أخرى حيث يستقبل المستشفى المرضى من جميع مناطق ليبيا.

صرح الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا السيد جيراردو نوتو: “يعمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بشكل وثيق مع السلطات الوطنية والمحلية لتحسين نوعية الحياة للجميع في ليبيا.

وشدد الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا جيراردو نوتو، على أن وضع حل لمشكلة الصرف الصحي في المركز الوطني للقلب في تاجوراء، هو مثال على جهودهم تجاه القطاع الصحي والمساهمة في بيئة صحية وهو أحد أهداف التنمية المستدامة التي يسعون لتحقيقها لتحسين رفاهية الناس في ليبيا.