المنقوش تدعو بريطانيا لإعادة سفارتها بطرابلس وتثمن دعمها للحكومة

المنقوش تدعو بريطانيا لإعادة سفارتها بطرابلس وتثمن دعمها للحكومة

دعت وزيرة الخارجية بحكومة الوحدة الوطنية نجلاء المنقوش، إلى عودة عمل السفارة البريطانية في طرابلس وافتتاح قنصلية في بنغازي، مرحبة بدعم المملكة المتحدة للحكومة الليبية، وانخراطها في مؤتمر برلين2، لإنجاح مخرجاته الهادفة لاستقرار ليبيا والعملية السياسية الجارية في البلاد.

ورحبت المنقوش خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا “جيمس كليفرلي” اليوم في طرابلس، بعرض بريطانيا تقديم الدعم الفني لدعم المسار السياسي والعملية الانتخابية، واستعدادها للضغط على الدول المتدخلة في ليبيا، ومساندة ليبيا على اتخاذ قرارها السياسي والسيادي بنفسها.

وبحسب صفحة حكومة الوحدة الوطنية بفيسبوك، فقد أكدت المنقوش في المؤتمر الصحفي نفسه، أن ليبيا لن تكون قاعدة خلفية لا رسمياً ولا فعلياً لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة ولن تكون أراضيها وأجواؤها قاعدة لأي قوة كانت ولا دولة باستثناء الدولة الليبية نفسها.

من جانبه ثمن وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال، التقدم المحرز في العملية السياسية بعد اتفاق وقف إطلاق النار في أكتوبر من العام الماضي، ومخرجات ملتقى الحوار السياسي، وقرار مجلس الأمن بالخصوص، قائلا إنه أصبح لدى الليبيين الآن فرصة حقيقية لكتابة الفصل التالي في تاريخ بلادهم، من خلال إجراء الانتخابات في ديسمبر المقبل.

وأكد الوزير البريطاني، أن الأمر يعتمد الآن على مجلسي النواب والأعلى للدولة لإثبات قدرتهما على إحداث تغيير إيجابي حقيقي بصفتهما ممثلين عن الشعب الليبي يمكنهما القيام بذلك من خلال الاستجابة الفورية لدعوة المبعوث الخاص للأمم المتحدة يان كوبيش، لتوضيح الأساس التشريعي والدستوري قبل مؤتمر2.