الجزائر تبدي استعدادها لاحتضان لقاءات المصالحة الليبية

الجزائر تبدي استعدادها لاحتضان لقاءات المصالحة الليبية

أعلنت الجزائر استعدادها لاحتضان لقاءات المصالحة بين الليبيين “لدعم الحل السياسي للأزمة في البلاد”.

وجاء عن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في بيان له عقب لقائه بنائبي رئيس المجلس الرئاسي موسى الكوني وعبد الله اللافي، في مقر الرئاسة بالعاصمة الجزائر، تأكيده دعم بلاده اللامحدود لليبيا في إعادة بناء الدولة، بما يحفظ سيادتها ووحدتها.

ونقل البيان عن تبون أن اللقاء شكّل فرصة لاستعراض آخر تطورات الشأن الليبي، لا سيما تسيير المرحلة الانتقالية وفق خارطة الطريق المتفق عليها.

هذا وصرح في وقت سابق من الأربعاء عبد الله اللافي خلال لقائه بالرئيس تبون، بأن ليبيا “تشكر الجزائر على المواقف الداعمة لاستقرار وسيادة ليبيا ورفضها الحلول العسكرية”، وفق الرئاسة الجزائرية عبر صفحتها على “فيسبوك”.

وأضاف أنه خلال اللقاء تناول الطرفان تفعيل التعاون الأمني، خاصة عبر الحدود لإيجاد حلول سريعة لتسهيل حركة التنقل للأفراد والسلع عبر المنافذ الحدودية.

وبدأ الكوني واللافي زيارة إلى الجزائر ستتواصل على مدى يومين منذ صباح الأربعاء لبحث التعاون بين البلدين عقب أيام من زيارة غير مسبوقة أجراها الدبيبة على رأس وفد كبير من الوزراء.

وكان رئيس حكومة الوحدة عبد الحميد الدبيبة في له زيارة إلى الجزائر، نهاية مايو قال إنه طلب من الرئيس تبون خلال مباحثات بينهما “المشاركة في المصالحة الوطنية، لأن الجزائر مؤهلة لقيادة الملف”.