تبون خلال استقباله اللافي والكوني: حريصون على الأمن والاستقرار ودعم الحوار في ليبيا

تبون خلال استقباله اللافي والكوني: حريصون على الأمن والاستقرار ودعم الحوار في ليبيا

أكد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، خلال استقباله عضوي المجلس الرئاسي عبد الله اللافي وموسى الكوني، حرص بلاده على الأمن والاستقرار في ليبيا، ودعم الحوار من خلال نجاح ملف المصالحة الوطنية، وصولًا إلى الانتخابات، ودعم توحيد المؤسسة العسكرية.

وبحث نائبا رئيس المجلس الرئاسي مع الرئيس الجزائري، خلال استقبالهما اليوم بمقر رئاسة الجمهورية الجزائرية، العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وتعزيز التعاون المشترك في مختلف المجالات، وفق ما جاء في صفحة المجلس الرئاسي بفيسبوك.

وتأتي زيارة اللافي والكوني الرسمية إلى الجزائر والتي تستغرق يومين، في إطار التشاور المستمر الذي يجريه المجلس الرئاسي مع دول الجوار، من أجل أمن واستقرار ليبيا.

وقام عضوا المجلس الرئاسي بوضع إكليل من الزهور بمقام الشهيد بالجزائر العاصمة، وتلاوة سورة الفاتحة ترحماً على أرواح شهداء الثورة الجزائرية، إضافة إلى زيارة المتحف الوطني للمجاهد، والتوقيع على السجل الذهبي للزائرين بالمتحف.

وكان في استقبال عضوي المجلس الرئاسي عند وصولهما إلى مطار الجزائر الدولي، الوزير الأول عبد العزيز جراد، ووزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم، إلى جانب وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، كمال بلجود.