أنتليجينس أونلاين: مكاتب محاماة أمريكية لتعقب أصول القذافي

أنتليجينس أونلاين: مكاتب محاماة أمريكية لتعقب أصول القذافي

كشف موقع “أنتليجنس أونلاين” الفرنسي أن مكتبا المحاماة الأمريكية “هولاند آند نايت” و”بيكر آند هوستيلر” يعملان للمساعدة في استعادة مليارات القذافي المسروقة في عدد من بلدان أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا وأفريقيا.

وأضاف الموقع الاستخباراتي أن مكتبا المحاماة مسجلان لدى وزارة العدل الأمريكية، وقال إنه تم تفويض “بيكر آند هوستيلر” منذ أكتوبر الماضي من قبل الهيئة الليبية لاسترداد وإدارة الأصول الليبية، وهي وكالة أنشأتها حكومة الوحدة الوطنية لتعقب أصول القذافي.

وقال الموقع إن الأرباح قد تكون مغرية حيث تبلغ نسبة العمولة حوالي 10% من الأموال التي يتم استردادها في العادة، لكنها يمكن أن تزيد إذا قامت مكاتب المحاماة بتمويل نشاطها بشكل مباشر دون اللجوء إلى ممول، مضيفا أن الملف الليبي قد يكون مخاطرة كبيرة.

وأكد “أنتليجنس أونلاين” أن البحث عن أصول القذافي، وعلى نطاق أوسع مكافحة الفساد في ليبيا يعد جزءا من منافسة معقدة بين الإدارات التي تخضع لما سماها تقلبات الحكومات المتعاقبة، مشيرا إلى إنشاء الهيئة الليبية لاسترداد وإدارة الأصول بدعم من معهد الأمم المتحدة الأقليمي لأبحاث الجريمة والعدالة والاتحاد الأوروبي.

وقال الموقع الاستخباراتي إنه وفقا لوثيقة من المفوضية الأوروبية، فإن وزارة العدل ومكتب النائب العام واللجنة الوطنية لمكافحة الفساد والهيئة الليبية لاسترداد وإدارة الأصول ووزارة الداخلية ووحدة التحقيقات المالية في مصرف ليبيا المركزي، جميعها مسؤولة عن مكافحة الفساد لكن ولاياتها تتداخل إلى حد كبير.