برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يساعد ليبيا على الاستجابة للكوارث والأزمات

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يساعد ليبيا على الاستجابة للكوارث والأزمات

ناقش برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مع حكومة الوحدة الوطنية تنفيذ مشروع يسمح لها بوضع استراتيجية لإدارة الكوارث والأزمات.

جاء ذلك في لقاء نائبة الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا “غوزدي أفشي-ليجراند”، بممثلين عن مكتب رئيس الوزراء ووزارتي الحكم المحلي والداخلية والهيئة العامة للاتصالات والمعلومات ووزارة الدولة لشؤون النازحين وحقوق الإنسان.

وقال العميد الركن صلاح الدين بن سليمان ممثلا عن وزارة الداخلية إن ورشة العمل هذه تعتبر خطوة مهمة لمناقشة إنشاء مركز وطني لإدارة الأزمات والكوارث الاستراتيجية، وأضاف أن جميع الوزارات لديها موارد لمعالجة الأزمات ولكن من وجهة نظر استراتيجية، هم يحتاجون إلى بدء العملية على المستوى الوطني.

وقالت نائبة الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي إن ليبيا بحاجة إلى آلية تنسيق شاملة وشفافة على المستويين الوطني والبلدي للعمل معا، مشددة على دعم آلية التعاون هذه بنظام قوي لإدارة المعلومات لتسهيل اتخاذ القرارات الصحيحة في أوقات الأزمات، وأعربت عن استعدادهم لدعم الحكومة في منع الكوارث والأزمات.

وأكدت ممثلة التعاون الدولي لدائرة الشؤون الخارجية في ديوان الرئاسة ثريا الورفلي، أن الخطوات التالية ستركز على مراجعة القوانين والتشريعات، وما هو موجود بشكل أساسي وما يمكن الاستفادة منه من التجارب والأزمات السابقة بما في ذلك النزوح وجائحة كورونا والحروب وكيفية الاستفادة من تجارب بعض الدول.