ليبيا وإسبانيا توقعان على مذكرات تفاهم اقتصادية

ليبيا وإسبانيا توقعان على مذكرات تفاهم اقتصادية

أعلن رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة توقيعه مع نظيره الإسباني بيدرو سانشيز على عدد من مذكرات التفاهم بين الجانبين في مجالات داعمة للاقتصاد والتنمية، والتبادل التجاري، والاستثماري الثنائي.

ورحب الدبيبة في مؤتمر صحفي مع سانشيز في العاصمة، بإعادة فتح سفارة إسبانيا بطرابلس، معتبرا أن هذه الخطوة تعتبر دلالة على جدية المملكة الإسبانية في الرفع من مستوى العلاقات بين البلدين الصديقين وتعزيز وجودها الدبلوماسي في ليبيا.

وشجع رئيس حكومة الوحدة نظيره سانشيز على السير إلى خطوات مشابهة باستئناف حركة الطيران بين المطارات الليبية والإسبانية، وتسهيل منح التأشيرات لليبيين وبالأخص الطلبة الدارسين في إسبانيا بمختلف المجالات.

وجاء عن المكتب الإعلامي لحكومة الوحدة أن المباحثات بين الطرفين خلصت أيضا إلى الاتفاق على إعادة تفعيل اللجنة المشتركة الليبية الإسبانية التي لم تنعقد منذ الـ 2008 لإعادة تقييم كافة الاتفاقيات المبرمة السابقة وتحديد ما هو مجد منها.

كما ثمن رئيس الحكومة الجهود المبذولة من الاتحاد الأوروبي وإسبانيا في تعزيز الأمن المتوسطي، وتأمين الحدود، والدفع بعجلة الاستقرار، ودعم تحول ليبيا الديمقراطي بالوصول إلى دستور وانتخابات حرة وشفافة ونزيهة.

وشدد الدبيبة على أن سيادة ليبيا واستقلالها وسلامة أراضيها، ووحدتها، في جميع أنحاء البلاد شرقا وغربا وجنوبا، هو منطلق “تعاوننا وعلاقاتنا الإستراتيجية في حكومة الوحدة الوطنية”.