رئيس هيئة الدستور يحذر من “انتقالية رابعة”

رئيس هيئة الدستور يحذر من "انتقالية رابعة"

حذر رئيس الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور، الجيلاني أرحومة، من الدخول في مرحلة انتقالية رابعة إذا جرت الانتخابات دون استفاء على مشروع الدستور.

وتابع أرحومة أن حالة كهذه ستعني وجود رئيس وبرلمان دون وجود نصوص تنظم العلاقة بينهما وتقيد السلطات، و”بالتالي فرصة تغوّل كل سلطة في صلاحياتها واردة”.

ونوه رئيس مفوضية الانتخابات إلى إمكانية ضياع الحقوق وسقوط الدولة في فوضى عامة مستمرة وواردة أيضا حال قيام السيناريو المذكور.

كما شدد على الاستفتاء على مشروع الدستور، كونه قاعدة دستورية جاهزة منذ 4 سنوات تقريبا والحلقة النهائية” للمرحلة الانتقالية، وفق تعبيره.

وزاد أرحومة أن الدستور المقترح “جيد، وعُرض للمقارنة مع نحو 190 دستورا في العالم بجامعة بنغازي (شرق)، وتحصل على نسبة 78 بالمئة من بين دساتير العالم، من قبل أساتذة مختصين”.

وأضاف أن مشروع الدستور يحدد حقوق الحريات، وينظم الثروات الطبيعة ويحمي البيئة، وينص على الكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية، وينظم الجيش والشرطة، ويضع أسس الاقتصاد في الدولة ويحدد الصلاحيات بين السلطة التشريعية والتنفيذية، وفق أرحومة.