مباحثات إيطالية جزائرية بشأن الوضع بليبيا

مباحثات إيطالية جزائرية بشأن الوضع بليبيا

تباحث وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو ونظيره الجزائري صبري بوقادم الملف الليبي ومستجدات الأوضاع بالبلاد.

وأوردت وكالة نوفا عن الخارجية الإيطالية تطرق الوزيرين في مكالمة هاتفية إلى الملف الليبي عقب ما سمته الاهتمام الحصري بشأن مسألة ترسيم المناطق البحرية.

وجاء عن الخارجية الإيطالية أن المحادثة بين البلدين تأتي في إطار الحوار السياسي الثنائي الموحد وبهدف تبادل وجهات النظر حول ليبيا والشرق الأوسط، وفق وكالة نوفا.

هذا، وتشهد العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية الليبية الإيطاليا حراكا آخره اتفاق مسؤولي مصلحة المطارات مع نظرائهم الإيطاليين بـ19 مايو في اجتماع بديوان وزارة المواصلات التابعة لحكومة الوحدة الوطنية على إعداد مذكرة تفاهم تضم نقاطا أبرزها تفعيل الخط الجوي بين البلدين.

كما تتضمن المذكرة وفق المكتب الإعلامي لوزارة المواصلات، عودة رحلات العبور فوق الأجواء الليبية والتدقيق على المطارات والتأكد من الالتزام بالمعايير الدولية والمساهمة في رفع الحظر الجوي المفروض على ليبيا وتطوير أنظمة وخدمات الملاحة الجوية واستئناف المشاريع المتعاقد عليها مع الشركات الإيطالية.

كما تقر المذكرة المزمعة برامج التدريب والرفع من كفاءة العناصر البشرية في مجال الطيران وتزويد المطارات بالأجهزة والمنظومات التشغيلية والتعاون لتطوير البنية التحتية والمرافق بالمطارات.

وفي المقابل تعرف العلاقات مع الجارة الجزائر بداية نشاط على الصعيد الاقتصادي إذ ناقش بـ20 مايو وزير الاقتصاد والتجارة بحكومة الوحدة الوطنية محمد الحويج مع سفير الجمهورية الجزائرية لدى ليبيا كمال حجازي، آلية تنظيم التبادل التجاري وتسهيل الإجراءات بين البلدين ودعم رجال الأعمال والتشبيك بين شركات القطاع الخاص في الدولتين من خلال تنظيم مؤتمرات ومعارض مشتركة.