إيريني: حل أزمة ليبيا يتطلب التزاما ومشاركة فاعلة من المجتمع الدولي

إيريني: حل أزمة ليبيا يتطلب التزاما ومشاركة فاعلة من المجتمع الدولي

قال قائد عملية “إيريني” العسكرية الأوروبية الأدميرال “فابيو أغوستيني”، إن الأزمة الليبية تتطلب التزاما ومشاركة فاعلة من المجتمع الدولي بأسره.

وأضاف “أغوستيني” في تصريحات لموقع “بروكسل مورنيغ” أن الاتحاد الأوروبي لديه مصلحة أساسية وفورية في العمل مع جميع الذين شاركوا في مؤتمر برلين حول ليبيا، مشيرا إلى أن عملية إيريني ليست الحل للأزمة الليبية لكنها أداة أساسية لتحقيق هذه الغاية وفق تعبيره.

وأوضح “أغوستيني” أن الطريق إلى السلام في ليبيا يتطلب نهجًا شاملاً من 4 مسارات عسكرية واقتصادية ودبلوماسية وسياسية، وقال إنه من دون السيطرة على التدفق غير المشروع للأسلحة وتهريب النفط والبضائع، ومن دون الحد من تدفق المليشيات والمقاتلين الأجانب إلى البلاد، لا يمكن أن تكون هذه المسارات فعالة بشكل كامل.

وأكد قائد عملية “إيريني” أن الادعاء بأن الحظر المفروض على السلاح في ليبيا لم يكن فعالاً يشير إلى حقيقة أن العديد من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة مسؤولة عن عدم الامتثال لقرارات مجلس الأمن وليس عن فعالية عملية إيريني، وأوضح أنه في الأشهر العشرة الماضية، قامت أصول وسفن وطائرات تابعة للاتحاد الأوروبي بتسيير دوريات في وسط المتوسط .

وأضاف أنه تم التحقيق في أكثر من 2300 سفينة وزيارة أكثر من 100 سفينة تجارية، وإجراء 13 عملية تفتيش، مشيرا إلى أنها نتائج رائعة لمهمة عمرها عام واحد فقط وفق تعبيره، مع الأخذ في الاعتبار أن العملية دخلت بكامل قدرتها التشغيلية فقط في سبتمبر 2020 بسبب الظروف التي فرضتها جائحة كورونا.