وزير النفط: نعاني تأخير الميزانية والتمويل للقطاع

وزير النفط: نعاني تأخير الميزانية والتمويل للقطاع

قال وزير النفط والغاز، محمد عون، إن إحدى المشاكل الرئيسة التي تواجه القطاع هو تأخر اعتماد الميزانية والتمويل للعمليات المختلفة بقطاع النفط.

وتابع الوزير في مقابلة مع وكالة الأناضول، أن التأخر في اعتماد الميزانية قد يؤدي في أقصى حالاته إلى التأثير على الإنتاج، لافتا إلى مرور ليبيا سابقا بحالات أسوأ كالحظر الكامل على العمليات النفطية، والاستمرار في الإنتاج بأسوأ الظروف.

هذا وقرر مجلس الوزراء في أبريل تخصيص مليار دينار للمؤسسة النفط واعتباره جزءا من ميزانيتها بعدما أعلنت القوة القاهرة في ميناء الحريقة بسبب رفض المركزي صرف ميزانيتها، وفق تعبيرها.

وأضاف الوزير أن دور وزارة النفط وفق نظرته الشخصية ربما يتجاوز دور الوزارات السيادية، “لأن مصدر الدخل الوحيد في الدولة هو النفط، وليس هناك دخل آخر يسد رمق الليبيين”.

وزاد أن وزارة النفط الجديدة ستكون مسؤولة عن الأذرع الفنية والمؤسسة الوطنية للنفط، وذراع فنية تضطلع بالاستكشاف والإنتاج والمعالجة، وإدخال الإيرادات للمصرف المركزي.
وأكد عون أن الوزارة ستضيف الدعم الكامل لمؤسسة النفط، وتعمل على إسماع صوتها أمام الحكومة وأن دورها إشرافي رقابي على عمل المؤسسة، التي بدورها تتفرغ للعمل الفني المناط بها.

هذا وأغلقت ميليشيات حفتر مطلع 2020، غالبية الحقول والأنابيب والموانئ النفطية، لتهبط بإنتاج البلاد من متوسط 900 ألف برميل يوميا، إلى 90 ألفا، وفي بعض الشهور هبطت دون 85 ألفا.