راديو فرنسا الدولي: مرتزقة حفتر رفضوا مغادرة سرت والجفرة حتى دفع مرتباتهم

راديو فرنسا الدولي: مرتزقة حفتر رفضوا مغادرة سرت والجفرة حتى دفع مرتباتهم

قال راديو فرنسا الدولي إن حفتر وتحت ضغط المجتمع الدولي طلب من المرتزقة التشاديين والسودانيين مغادرة سرت والجفرة والتوجه جنوبا لكنهم رفضوا ذلك حتى يتم دفع رواتبهم.

وأضاف الراديو في مقال له بعنوان “جنوب ليبيا .. منطقة ينعدم فيها القانون تقلق تشاد”، أنه على سبيل التعويض فإن هؤلاء المرتزقة يخاطرون بالمغادرة بأسلحة ثقيلة وذخيرة كما حدث أثناء الانسحاب من طرابلس.

وأشار راديو فرنسا الدولي إلى أن جنوب ليبيا منطقة كانت لعدة سنوات قاعدة خلفية للمتمردين التشاديين والسودانيين الذين ينخرطون في الارتزاق نيابة عن حفتر، كما تعتبر بمثابة ملجأ للمنظمات الإرهابية والمتاجرين على اختلاف أنواعهم، وهي تفلت تماما من سلطة الدولة الليبية وسلطة حفتر وفق تعبيره.

وأكد الراديو أنه منذ 2018 تحاول تشاد والنيجر وليبيا والسودان تنسيق الأمن على حدودها بشأن ما يسمونه “التهديد القادم من جنوب ليبيا”، فيما لا تزال هذه المنطقة “بؤرة لتهديدات خطيرة” حيث تشكل الجماعات المسلحة التشادية والسودانية تحديا أمنيا كبيرا للخرطوم ونجامينا وطرابلس.

وقال راديو فرنسا الدولي إن المجتمع الدولي طالب برحيل المرتزقة ، كما طالبت السلطات الليبية الجديدة برحيل جميع المرتزقة لكنها تبدو عاجزة على مواجهة هذه الجماعات على حد تعبيره، مشيرا إلى أن المجلس العسكري التشادي يحاول إقامة تنسيق إقليمي لتحييد المتمردين في النيجر والسودان وليبيا التي تشكل قاعدتهم الخلفية لتنفيذ هجماتهم.