الاتحاد الأفريقي يجدد دعمه لليبيا ويؤكد ضرورة سحب المرتزقة

الاتحاد الأفريقي يجدد دعمه لليبيا ويؤكد ضرورة سحب المرتزقة

جدد مجلس السلم والأمن الأفريقي دعمه الثابت للشعب الليبي من أجل تحقيق الاستقرار والسلام والانتعاش الاقتصادي.

وأكد المجلس في بيان له بعد انتهاء الاجتماع الذي ترأسه وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم حول الوضع في ليبيا، استعداده لمرافقة مسار المصالحة الوطنية وتهيئة الأرضية لتنظيم انتخابات نزيهة وشفافة مع مشاركة كل القوى الفاعلة في ليبيا.

وشدد مجلس السلم والأمن الأفريقي على ضرورة التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار بما في ذلك الانسحاب الفوري لكافة القوات الأجنبية والمرتزقة والالتزام الصارم بحظر تدفق الأسلحة نحو ليبيا.

وأعرب المجلس عن استعداد الاتحاد الأفريقي للمساهمة في طي ما سماها صفحة الانقاسامات وبناء مؤسسات قوية وديمقراطية مبنية على الوحدة الترابية ووضع حد للتدخلات الأجنبية.

من جهته دعا وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، إلى التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا، وسحب المقاتلين والمرتزقة الأجانب حفاظا على سيادة البلاد، والالتزام بالحظر المفروض على السلاح.

وشدد بوقادوم على ضرورة نشر قوة وآلية مراقبة وقف إطلاق النار بقيادة ليبية، وأوضح أن هناك حاجة إلى مزيد من الجهود للتصدي لما سماها التوترات العسكرية والسياسية والاقتصادية الكامنة التي غذت الأزمة في ليبيا.

وقال بوقادوم إنه من الضروري توحيد الجهود مع الأمم المتحدة لمساعدة حكومة الوحدة الوطنية بشكل أفضل في تحقيق الأولويات الرئيسية لخطة عملها، وأضاف أن الوضع يتطلب اهتماما مستمرا من المجتمع الدولي.