"أرفع زيارة دبلوماسية أمريكية" لطرابلس منذ 2014

“أرفع زيارة دبلوماسية أمريكية” لطرابلس منذ 2014

أفادت الخارجية الأمريكية بأن زيارة اليوم إلى طرابلس من مسؤولين أمريكيين تعد هي أرفع زيارة دبلوماسية من جانبها إلى العاصمة منذ عام 2014.

وضمت الزيارة القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى جوي هود والمبعوث الخاص والسفير لليبيا ريتشارد نورلاند إذ أكدا خلالها دعم الولايات المتحدة لانتخابات ليبيا في ديسمبر 2021.

وذكرت الخارجية أن هود ونورلاند بحثا المجالات ذات الاهتمام المشترك مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة ووزيرة الخارجية نجلاء منقوش ورئيس المجلس الرئاسي محمد منفي، ورئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات عماد السائح.

كما تناول اللقاء آليات الوصول إلى حل سياسي بقيادة ليبيا وشامل ومتفاوض عليه للصراع يجري تيسيره من خلال الأمم المتحدة فضلا عن التنفيذ الكامل لاتفاق 23 أكتوبر لوقف إطلاق النار الليبي.

هذا وصرح من جانبه مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى بالإنابة “جوي هود” بأن زيارته إلى طرابلس رفقة نورلاند، تؤكد التزام الولايات المتحدة بالمشاركة الدبلوماسية ودعم الشعب الليبي في الحوار السياسي.

وأكد “هود” في مؤتمر صحفي مع وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش، دعم بلاده لحكومة الوحدة الوطنية في إجراء انتخابات عادلة ونزيهة دون أي تدخل خارجي، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة ترفض أي تدخل مسلح أو تدخل خارجي في الشؤون الليبية وتدين وجود الجماعات المسلحة والتدخلات الخارجية.

ودعا “هود” جميع الأطراف الداخلية والخارجية إلى تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار بشكل كامل بما يشمل سحب جميع القوات الأجنبية والمرتزقة، وقال إن خارطة الطريق مهمة جدا لإجراء الانتخابات والمصالحة الوطنية، وأضاف أنهم يتطلعون إلى رؤية القاعدة الدستورية لإجراء هذه الانتخابات.

وأشار مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى بالإنابة إلى أن إعادة فتح السفارة الأمريكية في طرابلس يتطلب وقتا وإجراءات، وأكد أنهم ملتزمون بالعودة وسينسقون مع حكومة الوحدة الوطنية بالخصوص.