منظمة أطباء بلا حدود تعود للعمل قبالة السواحل الليبية

منظمة أطباء بلا حدود تعود للعمل قبالة السواحل الليبية

أعادت منظمة أطباء بلا حدود إطلاق عمليات البحث والإنقاذ في وسط البحر الأبيض المتوسط لإنقاذ اللاجئين والمهاجرين الذين ينطلقون من ليبيا إلى أوروبا.

وقالت مديرة عمليات البحث والإنقاذ في المنظمة “إيلين فان دير فيلدين” إن عودتهم إلى البحر هي نتيجة مباشرة لما سمته سياسات أوروبا المتهورة المتمثلة التي تحكم على الناس بالموت، وأضافت أن الحكومات الأوروبية تخلت عن عمليات البحث والإنقاذ، وأعاقت عمدا عمل المنظمات غير الحكومية.

وأشارت أطباء لا حدود إلى أن ما يقرب من 13 ألف مهاجرا غادروا ليبيا منذ بداية العام وعبروا المتوسط، بينما توفي أو فقد ما لا يقل عن 555 شخصا أثناء محاولة العبور، وأكدت أن حرس السواحل أنقذ أكثر من 7000 لاجئ ومهاجر وأعادهم إلى مراكز الإيواء في ليبيا غي انتظار ترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية.

وقالت أطباء بلا حدود إنه منذ إطلاق أنشطة البحث والإنقاذ في 2015، نشرت فرقا طبية على متن 7 سفن إنقاذ، وقامت بتشغيل السفن بالشراكة مع منظمات أخرى، وأفادت بأن فرقها شاركت في 682 عملية بحث وإنقاذ وساعدت أكثر من 81 ألف شخص، وأكدت أن السفينة الجديدة مجهزة بالكامل لأعمال البحث والإنقاذ.