102 جثة من المقابر الجماعية ترهونة
102 جثة من المقابر الجماعية ترهونة

واشنطن بوست: ترهونة – القتل الجماعي وخطيئة الصمت

سلطت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية الضوء على جرائم القتل التي ارتكبتها مليشيات الكاني بحق أهالي مدينة ترهونة الليبية، فيما وصل عدد ضحاياهم إلى المئات.

وفي تقرير بعنوان “القتل الجماعي وخطيئة الصمت”، أكدت الصحيفة أن الكانيات قتلوا المئات بمختلف الطرق، سواء بإطلاق النار عدة مرات من مسافة قريبة، فيما كان الضحايا مكبلي اليدين والقدمين وفي كثير من الأحيان معصوبي الأعين.

وأضافت “واشنطن بوست” أن مليشيات الكاني التي بدأت جرائمها في الظهور منذ 2017 لم يوقفها أحد في ذلك الوقت من أطراف الصراع الليبي، سواء حفتر في الشرق، أو قوات حكومة الوفاق الوطني في الغرب، أو حتى الأمم المتحدة.

وقالت الصحيفة الأمريكية إنه مع الكشف عن المقابر الجماعية، أصبحت الأبعاد الكاملة لفظائع الكانيات واضحة، فكل أسبوع تقريبا، يتم الكشف عن جثث متحللة في مزرعة “هرودة” التي تعد الأكبر من بين 8 مزارع تم العثور فيها على جثث.

ونقلت الصحيفة عن رئيس لجنة المقابر الجماعية في دائرة الطب الشرعي بوزارة العدل إلياس الحمروني قوله، إنه تم انتشال 120 جثة حتى الآن، فيما تمتلئ المقابر بجثث أشخاص تم دفنهم حديثا بعد عام أو أكثر من اختفائهم وفق تعبيره.

وأوضح فريق التنقيب عن الجثث، أنه تم العثور على نحو 17 مقبرة جماعية أخرى حول مدينة ترهونة، وقد تم إبلاغ أكثر من 350 عائلة عن العثور على جثث ذويهم المفقودين في هذه المقابر، وفق ما نقلته “واشنطن بوست” الأمريكية.