المشري يشدد على إخراج المرتزقة قبل الحديث عن اتفاقات عسكرية مبرمة سابقا

المشري يشدد على إخراج المرتزقة قبل الحديث عن اتفاقات عسكرية مبرمة سابقا

شدد رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، على ضرورة إخراج كافة المرتزقة والقوات الخارجة عن القانون، قبل الحديث عن أي اتفاقات عسكرية مبرمة سابقا.

وأعرب المشري خلال مباحثات أجراها مع المبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيش، عن قلقه بشأن منع اجتماع حكومة الوحدة الوطنية في مدينة بنغازي من قبل مليشيات حفتر، مشيرا إلى عدم قدرة الحكومة على فرض هيمنتها وسيادتها على البلاد، وأن حفتر لا يخضع لأي سلطة مما يهدد إمكانية إجراء انتخابات حرة نزيهة، على حد قوله.

وأضاف المشري، أن وجود المرتزقة التابعين لحفتر، هو السبب الرئيسي لعرقلة فتح الطريق الساحلي.

وبين المشري، أن الحل يكون عبر الانتخابات التي يسبقها الاستفتاء على الدستور، الذي قال إنه ممكن خلال المدة القريبة القادمة، حيث حث رئيس مفوضية الانتخابات وأعضاءها على تجنب الحديث عن السياسة؛ كونهم جهات محايدة، وفق قوله.
وقال المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة، إن المباحثات بين المشري وكوبيش، تطرقت، إلى ضرورة تثبيت وقف إطلاق النار، وإعادة فتح الطريق الساحلي؛ لتخفيف المعاناة عن المواطنين، إلى جانب الحديث عن توحيد المناصب السيادية.