أزمة الكهرباء.. انقطاع بـ "فعل فاعل" والتحقيق عند الداخلية والنائب العام

أزمة الكهرباء.. انقطاع بـ “فعل فاعل” والتحقيق عند الداخلية والنائب العام

ملف الكهرباء يعتبر من أهم التحديات الخدمية التي تواجه حكومة الوحدة الوطنية ولعل الانقطاع الذي طال أغلب مناطق البلاد يوم الأربعاء وزيارة رئيس الحكومة عبدالحميد الدبيبة إلى مقر الشركة العامة للكهرباء يوم الخميس فيها أكبر دليل على ذلك.

وكانت الانقطاعات قد بدأت من محطة الخمس التي تضم أربع وحدات غازية بسعة 150 ميغا وات وترتبط بالشبكة العامة بسبع دوائر حيث حدث بالمحطة عطل دون سابق إنذار فقدت على إثره الشبكة 1300 ميغاوات، ثم تلا ذلك حدوث فصل في محطة الرويس بالمنطقة الغربية.

“فعل فاعل”

الدبيبة أثناء جولته في الشركة استمع إلى أسباب انقطاع التيار الكهربائي لساعات في عدد من مناطق البلاد، وقدم مسؤولو الشركة معلومات حول أسباب الانقطاعات، وقال رئيس مجلس إدارة الشركة “وئام العبدلي” إنها جرت بـ”فعل فاعل” بعد تعرض عدد من المواقع لاعتداءات بالرصاص.

العبدلي شرح للدبيبة الفوارق بين الاعتداء المتعمد وبين العطل الفني من خلال الأجزاء التي تضررت وتتسبب في الانقطاع، مؤكدا أن كل الدلائل تشير إلى أن الحادثة جرت بشكل متعمد ومقصود، وأنهم قدموا كل ما لديهم إلى النائب العام لفتح تحقيق بالخصوص.

من جهته أعلن الدبيبة خلال الجولة تفويضه لوزير الداخلية بفتح تحقيقات في الاعتداءات، وذلك بعد مطالبة مسؤولي شركة الكهرباء بوضع حد لظاهرة سرقة أسلاك الكهرباء من خطوط الطاقة.

إغلاق الطريق يضعف الشبكة !

وحول الانقطاع والإظلام التام الذي حدث على شبكة المنطقة الشرقية فقد قال مسؤولو الشركة إن السبب في ذلك حدوث انفجار على أحد عوازل الاختراق على دائرة “جنوب بنغازي – شمال بنغازي 220 كيلو فولت” داخل محطة الشمال القديمة.

وأكد مهندسو الشركة أن الفنيين استطاعوا إرجاع 90 في المائة من محطات التوليد إلى العمل، مؤكدين أن الساعات القادمة ستشهد استقرارا في الشبكة العامة.

و دعا مسؤولو الشركة إلى ضرورة العمل على ربط الجناحين الشرقي والغربي للشبكة الكهربائية، مؤكدين أن الإظلام الذي حدث أمس بالمنطقة الشرقية ما كان ليحدث لو كان هناك ربط بين الشبكتين.

من جهته أكد رئيس الحكومة عبدالحميد الدبيبة أن ربط الشبكتين لن يحدث إلا بفتح الطريق الساحلي داعيا اللجنة العسكرية “5+5” إلى سرعة العمل في هذا الاتجاه.

دعم حكومي منتظر

ودان الدبيبة، الانقطاع غير المبرر للتيار ، مؤكدا أنه حدث بفعل فاعل ورفع ملف بالخصوص إلى النائب العام داعيا في الوقت ذاته المسؤولين الى عدم إخفاء المعلومات والمتسببين فيها إلى الشعب وأن يجري تقييم الأضرار التي جرت للشبكة.

وقال الدبيبة إن الحكومة لن تدخر جهدا بتوفير كل مايمكن للشركة من أجل أداء عملها بكفاءة وتوفير الطاقة الكهربائية ، مشيرا إلى أن الحكومة ومنذ استلامها لمهامها قدمت التسهيلات في الإجراءات المالية وكذلك في إبرام العقود الجديدة سواء من ديوان المحاسبة أو المصرف المركزي والتي تسهم في تحسين أداء الشبكة العامة.