ميدل ايست آي: افتقار بايدن لسياسة واضحة في ليبيا ترك مجالا للقوى الأجنبية الأخرى

ميدل ايست آي: افتقار بايدن لسياسة واضحة في ليبيا ترك مجالا للقوى الأجنبية الأخرى

نقل موقع ميدل ايست آي عن خبراء قولهم إن عدم وجود سياسة واضحة للبيت الأبيض تجاه ليبيا سمح لعدة دول بتوسيع نفوذها في البلاد قبل الانتخابات المقرر إجراؤها في ديسمبر القادم.

وأضاف الموقع البريطاني أنه حتى الآن، لم تصدر الإدارة سوى عدد قليل من البيانات المتعلقة بليبيا، معظمها تصريحات لدعم عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة، مشيرا إلى أنه تم اتهام الإدارة الأمريكية بلعب دور سلبي غير ضروري فيما يتعلق بليبيا، بعد أن أصدرت إعلانات سياسية مهمة فيما يتعلق بمناطق أخرى في الشرق الأوسط.

وقالت المستشارة في مجموعة الأزمات الدولية كلوديا غازيني إن إدارة بايدن كانت حاضرة في ملفات الصراع الأخرى، لكنهم لم يشهدوا نفس المستوى من المشاركة بشأن الملف الليبي، فيما أشار محللون سياسيون إلى أن مستوى نفوذ واشنطن يظل محدودا مقارنة باللاعبين الآخرين الذين يعملون على تعزيز العلاقات مع حكومة الوحدة الوطنية.