وفيات كورونا
وفيات كورونا

وفيات فيروس كورونا تجاوزت حاجز 3000 حالة

الإصابات بفيروس كورونا بسلالاته المختلفة لم تتوقف على الرغم من بدء حملة التطعيمات التي تتقدم ببطء من أجل تحقيق مناعة القطيع لنحو سبعة ملايين مواطن وثلاثة ملايين مقيم وفق المختصين.

المركز الوطني لمكافحة الأمراض سجل في بيانه اليومي 447 إصابة رفعت إجمالي أعداد الإصابات إلى 176701 إصابة ، مشيرا في بيانه إلى وفاة 9 مصابين بالفيروس ما جعل حالات الوفاة ترتفع إلى 3019 حالة بسبب الوباء.

استهداف 7 ملايين ليبي و3 ملايين مقيم بتطعيم كورونا

الوضع الوبائي لا يزال على حاله في ظل حملة تطعيم بدأت للتو تستهدف الفئات ذات الأولوية من المسنين والأطقم الطبية والمصابين بالأمراض المزمنة ويليهم المسجلون في منظومة التطعيم من بقية فئات المجتمع بوتيرة يغلب عليها التمهل والبطء وفق مراقبين.

منسق حملة التطعيمات بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض أحمد القراري صرح في وقت سابق لليبيا الأحرار بأنهم يستهدفون تطعيم 70% من عموم المواطنين الذين قدرهم بسبعة ملايين نسمة والمقيمين الذين قدرهم بنحو ثلاثة ملايين نسمة من أجل تحقيق المناعة المجتمعية عبر الوصول إلى مناعة القطيع وفق تعبيره.

معاناة مراكز التطعيم

مراكز التطعيم شرع بعضها في التطعيم ولا تزال مراكز أخرى تفتقر إلى المجمدات التي تصلح لحفظ اللقاحات وهو ما يؤخر خطى الحملة التي لم تتلق حتى الآن سوى نحو 400 ألف لقاح فقط وفق مختصين في انتظار وصول المزيد من اللقاحات لتحقيق هدف الحملة.

الإصابات والوفيات لن تتوقف بمجرد الإعلان عن إطلاق حملات التطعيم ولكن الوعي المجتمعي المتمثل في الالتزام بالإجراءات الاحترازية دون تساهل وتسريع وتيرة التطعيمات وتوسيع نطاقها هما فقط اللذان سيمنحان الناس الأمل في العودة إلى الحياة الطبيعية.