بعد مقتل "ديبي".. استعداد عسكري بالجنوب والمنفي ينسق مع النيجر والسودان

بعد مقتل “ديبي”.. استعداد عسكري بالجنوب والمنفي ينسق مع النيجر والسودان

اتفق رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي مع رئيس جمهورية النيجر محمد بازوم، على ضرورة التنسيق المستمر والمشترك بين البلدين، لإيجاد حل للقضايا المصيرية المشتركة ولضمان الاستقرار.

وهنأ المنفي في اتصال هاتفي أجراه اليوم الأربعاء مع بازوم بمناسبة انتخابه رئيسا للبلاد في مارس الماضي، وتناول العلاقات الثنائية بين البلدين، وأكدا على ضرورة أن يضطلع الاتحاد الإفريقي بدوه لاتخاذ خطوات لتخفيف من حدة التوتر في المنطقة.

وفي سياق منفصل، أجرى المنفي أيضا اتصالا هاتفيا برئيس مجلس السيادة الانتقالي بجمهورية السودان عبد الفتاح البرهان، تبادل الطرفان خلاله وجهات النظر حول القضايا الإقليمية المختلفة ذات الاهتمام المشترك، مشددين على ضرورة مواصلة تعزيز التعاون الثنائي والإقليمي، حفاظا على السلم والأمن في المنطقة.

وأكد الطرفان خلال الحديث على عمق العلاقات الأخوية بين البلدين وأهمية تعزيزها، متفقين على أهمية التواصل والتنسيق المستمر على أعلى مستوى بشأن الوضع في تشاد، مؤكدين عزمهم على مواصلة الجهود المشتركة بخصوص القضايا المصيرية.

وكان المجلس الرئاسي بصفته القائد الأعلى للجيش الليبي، قد أصدر الثلاثاء، تعليماته إلى كافة الوحدات العسكرية الموجودة بالجنوب، باتخاذ الإجراءات الفورية بتأمين وحماية حدود ليبيا الجنوبية، والتعامل مع أي أهداف معادية، والإبلاغ عن تطورات الأحداث لحظة بلحظة، ومراعاة أقصى درجات الحيطة والحذر، والاستعداد للتعامل مع أي طارئ في حينه، بعد وفاة الرئيس التشادي إدريس ديبي متأثرا بجراحه في المعارك الدائرة.

May be an image of text