مقر المؤسسة الوطنية للنفط
مقر المؤسسة الوطنية للنفط

مؤسسة النفط: إعلان القوة القاهرة بميناء الحريقة يعود لعدم تسييل المركزي لميزانيات النفط

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط حالة القوة القاهرة، وتوقف عمليات إنتاج وتصدير شحنات النفط الخام عبر ميناء الحريقة النفطي.

وأوضحت المؤسسة أن إعلانها القوة القاهرة يأتي بسبب رفض مصرف ليبيا المركزي تسييل ميزانية قطاع النفط لشهور طويلة، مما أدى إلى تفاقم مديونية بعض الشركات العاملة في القطاع، مشيرة إلى أنها تتفهم بواعث الإيقاف الخارج عن إرادة الشركة، وتلتمس فيه العذر لحكومة الوحدة الوطنية بسبب تأخر اعتماد الميزانية المقررة للعام الجاري.

وحملت المؤسسة المصرف المركزي المسؤولية القانونية الكاملة، مستنكرة بشدة ما سمته حجب المصرف للترتيبات المالية اللازمة، والذي وضع الشركات العاملة في مأزق، وفق قولها.

وحذر رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، من مغبة تجاهل سلامة أصول المؤسسة وما يشكله من ضرر جسيم على المعدات والتسهيلات السطحية .

وتابع صنع الله”انطلاقا من المسؤولية المهنية فإن المؤسسة الوطنية للنفط قد خاطبت وزارة النفط والغاز وأحاطتها بالموقف المالي المتردي لقطاع النفط، و الأخطار المحدقة به بسبب عدم تسييل الميزانيات الضرورية”.

وبحسب المؤسسة فإن التقديرات الأولية تشير إلى أن الخسائر اليومية قد تتجاوز 118 مليون دينار ليبي، وستنعكس سلبا على إيرادات شهر إبريل الجاري، ومداخيل الخزانة العامة .

وأضافت المؤسسة أن المصرف المركزي يسعى لتسييس قطاع النفط الوطني من خلال سيطرته غير القانونية على أموال الدولة، مطالبة النائب العام بمحاسبة كل المعرقلين لعمليات المؤسسة بشكل مباشر أو غير مباشر، واتخاذ ما يلزم من إجراءات قانونية حيال كل من تسول له نفسه المساس بمقدرات البلاد، وإلحاق الضرر بالمصدر الوحيد للدخل في ليبيا.