كوبيش يدعو المرتزقة الأجانب للانسحاب من ليبيا

كوبيش يدعو المرتزقة الأجانب للانسحاب من ليبيا

دعا مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، يان كوبيش، جميع المرتزقة الأجانب، بمن فيهم مئات الروس، أن ينسحبوا من ليبيا.

وأضاف كوبيش في مقابلة مع صحيفة ذا تايمز البريطانية، أن ليبيا لديها حكومة وحدة وطنية وأن سياسييها وقادتها العسكريين يريدون مغادرة المقاتلين الأجانب.

وجدد المبعوث الأممي في المقابلة ذاتها، التأكيد على أن الليبيين يريدون مغادرة جميع المرتزقة، قائلا”كلما طال بقاء المقاتلين والمرتزقة الأجانب في ليبيا، زاد تدخلهم بشكل يعزز الانقسام القائم في البلاد إلى المعسكرين”.

وتابع كوبيش”بدون أي شك، ودون أي مراوغة، يقول الليبيون بوضوح: لا نريد وجود قوات أجنبية ومرتزقة أجانب ومقاتلين أجانب على أرضنا”.

وفي موضوع منفصل، أوضح كوبيش أن جميع الليبيين حريصون على إجراء الانتخابات المقبلة، مضيفًا أن من شأن إجرائها أن يخلق زخما ويعطي دفعة لانسحاب العناصر الأجنبية من ليبيا.

ونوه كوبيش إلى وجود شغف من أجل الانتخابات في ليبيا، وأمل في أن تنهي الانتخابات المرحلة الانتقالية وتؤسس برلمانا موحدا منتخبا من الشعب بكامل إرادته.

ويوجد في ليبيا ما لا يقل عن 2000 من المرتزقة من مجموعة فاغنر الروسية، مدعومين بطائرات مقاتلة متطورة وأنظمة دفاع صاروخي أرض-جو، في الشرق والجنوب الليبي، وهي المناطق التي تخضع لسيطرة خليفة حفتر وميليشياته.

وتقدر الأمم المتحدة المرتزقة في ليبيا ب 20.000 ، أغلبهم ظهروا خلال العدوان على طرابلس لمساندة مليشيات حفتر .
وتبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع الجمعة قرارا يدعو المقاتلين الأجانب إلى الانسحاب، حيث حث مجلس النواب على تمرير التشريعات اللازمة لإجراء الانتخابات في ديسمبر المقبل.