البرلمان الإفريقي يرحب بقرار مجلس الأمن اعتبار السلطات الجديدة هي الشرعية في ليبيا

البرلمان الإفريقي يرحب بقرار مجلس الأمن اعتبار السلطات الجديدة هي الشرعية في ليبيا

رحب البرلمان الإفريقي بقرار مجلس الأمن الدولي الصادر بالإجماع والداعم للمجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية في ليبيا، بصفتهما السلطات المكلفة بقيادة البلاد حتى إجراء الانتخابات في ديسمبر المقبل.

وأكد المستشار السياسي لرئيس البرلمان الإفريقي مصطفى الجندي في بيان له أصدره باسم البرلمان الأفريقي، ضرورة احترام ودعم التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار، بما في ذلك سحب جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا، ودعم عمل اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 وأي آلية يتولى الليبيون زمامها لرصد وقف إطلاق النار.

وأشار البيان إلى أهمية التفاف القوى السياسية والشعب الليبي حول المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية خلال هذه المرحلة التاريخية التي تمر بها الدولة الليبية، من أجل الحفاظ على وحدة الأراضي الليبية وعودة الأمن والاستقرار داخل ليبيا، ومنع جميع التدخلات الخارجية في الشأن الليبي الداخلي.

وأكد البيان أهمية أن تقوم السلطات التشريعية داخل ليبيا بتهيئة كافة السبل لدعم عمل حكومة الوحدة الوطنية لإجراء الانتخابات العامة في موعدها واعتماد ميزانية موحدة والعمل على الوصول إلى اتفاق على المناصب السيادية على النحو المبين في خارطة الطريق المنبثقة عن الملتقى السياسي والعمل على تحسين الأداء الاقتصادي ورفع المعاناة عن المواطنين .

وأعرب الجندي عن ثقته التامة في قدرة جميع الأطراف داخل ليبيا والشعب الليبي، على الخروج بليبيا من الظروف الصعبة وحالة الاقتتال التي استمرت على مدى السنوات الماضية داخل ليبيا.