الدبيبة: نؤكد على أهمية الاتفاقيات التي تحفظ حقوق ليبيا بما في ذلك الاتفاقية التركية

الدبيبة: نؤكد على أهمية الاتفاقيات التي تحفظ حقوق ليبيا بما في ذلك الاتفاقية التركية

قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، إن أي اتفاقية تساهم في وضع الحلول المناسبة وتحفظ حقوق ليبيا، مهمة بالنسبة إليهم بما في ذلك الاتفاقية التركية الليبية.

وأكد الدبيبة خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكس في طرابلس الثلاثاء، أنهم مستعدون لتشكيل لجنة لبحث قضية الحدود المشتركة بين الدول الثلاث، مشيرا إلى أهمية إقامة علاقات مثمرة مع الجميع وخاصة الدول الإقليمية والتي تجمعها بليبيا مصالح مشتركة وفق الاحترام المتبادل.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس حكومة الوحدة الوطنية، إن الدبيبة بحث مع ضيفه اليوناني، إعادة فتح السفارة اليونانية وتقديم الخدمات القنصلية، وأهمها منح التأشيرات من داخل ليبيا وفتح المجال الجوي بين الجانبين، بالإضافة إلى التعاون في ملف التمريض وتبادل الخبرات في المجال الصحي.

وأضاف الدبيبة أن هناك تعاونا كبيرا بين ليبيا واليونان في المجال الاقتصادي والاستثماري، وأن البلدين يتطلعان إلى تفعيل كافة الاتفاقيات في مجال الطاقة والتجارة البحرية إلى جانب الاتفاقيات المتعلقة بقطاع التعليم، ومجال التدريب العسكري، معلنا استعداد الجانب الليبي لاستئناف المفاوضات بشأن ترسيم الحدود البحرية لتحديد المنطقة الخالصة لكلا البلدين، وذلك من أجل علاقات أساسها حسن الجوار والاحترام المتبادل ومد جسور التعاون بين ضفتي المتوسط لجعله بحيرة سلام.

من جهته عبر رئيس الوزراء اليوناني عن استعداد بلاده للوقوف إلى جانب ليبيا لتحقيق الاستقرار وإجراء الانتخابات بعيدا عن التدخلات الأجنبية، وأن الوقت قد حان لترك خلافات الفترة الماضية، مؤكدا عزمهم افتتاح القنصلية العامة في بنغازي بعد استئناف عمل السفارة في طرابلس، مما سيؤدي إلى تنمية التعاون بين البلدين في جميع المجالات بخطى سريعة، حسب قوله.

وأوضح رئيس الوزراء اليوناني أن الحوار حول ترسيم الحدود بين ليبيا واليونان مستمر وهو دائما على أساس الاحترام المتبادل للقانون الدولي، ودعا إلى ضرورة مغادرة القوات الأجنبية كافة من ليبيا، مشددا على أن أساس المحطة الجديدة في علاقات البلدين، يجب أن يبنى على الصراحة والنزعة للحوار والإيمان بمبادئ الشرعية الدولية، وأن الصفحة الجديدة في علاقات البلدين، ستمحو أخطاء المسيرة السابقة، بحسب تعبيره.

May be an image of 1 person and standing