الترجمان: أزلنا الألغام من بوقرين لغرب سرت

الترجمان: أزلنا الألغام من بوقرين لغرب سرت

أفاد عضو اللجنة الفنية المسؤولة عن ملف الألغام بمحادثات 5+5 العسكرية العميد محمد الترجمان، بانتهاء المهام المكلفين بها وفق ما جاء في المرحلة الأولي.

وأوضح الترجمان في تصريحات نقلها المكتب الإعلامي لعملية بركان الغضب، أن مهامهم المنجزة شملت المنطقة من أبوقرين إلى الخمسين غرب سرت.

وأضاف عضو اللجنة الفنية أن 40% من مهمتهم كانت في مناطق عالية الخطورة وأنهم جمعوا فيها 5 أطنان، بين مخلفات حرب وألغام على مرحلتين، “وَأُتلِف جميع ما جُمع”.

وجاء عن الترجمان أنهم قدموا تقريرا نهائيا مشتركا للجنة 5+5 العسكرية، الاثنين الماضي، غطى عملهم منذ انطلاقته في 10 فبراير إلى 10 مارس.

ونوه إلى أن المنطقة ما بعد حوش الستين وصولا إلي سرت يقع على مسؤولية الطرف الآخر، وهو المعني بانتشال المخلفات والالغام في تلك المنطقة.

وصرح في 25 مارس آمر غرفة عمليات تحرير سرت والجفرة إبراهيم بيت المال، بأن فتح الطريق الساحلي رهين بسحب الطرف الآخر للمرتزقة وإثبات حسن النوايا.

وجاء في اليوم نفسه في مقترح سلمه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى مجلس الأمن، أنه في المرحلة الأولى ستتركز آلية مراقبة وقف إطلاق النار وسحب المرتزقة لفريق البعثة على الطريق الساحلي الرابط بين شطري البلاد.

ويقضي المقترح وفق نسخة اطلعت عليها فرانس برس بأن يتوسع نطاق بعثة المراقبة الأممية ليشمل مثلثا بين مناطق أبوقرين وبن جواد وسوكنة، قبل الانتقال إلى مرحلة ثالثة محتملة تشمل مناطق أخرى.

وأفاد بـ22 مارس عضو اللجنة الفرعية باللجنة العسكرية 5+5 محمد الترجمان، بانتهاء مهمتهم المكلفين بها بشأن تهيئة الطريق الساحلي من الطرفين، وذلك عقب تأكيد اللجنة العسكرية 5+5 بـ16 مارس عزمها على فتح الطريق الساحلي في مدة أقصاها أسبوعان.