ألمانيا تتعهد بدعم السلطات الجديدة بليبيا

ألمانيا تتعهد بدعم السلطات الجديدة بليبيا

تعهدت ألمانيا بدعم السلطات التنفيذية الجديدة في ليبيا على لسان عدد من مسؤوليها الذين لتقوا بالمبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيش خلال زيارته ببرلين.

توقعات إيجابية

وأوضحت البعثة الأممية في بيان لها أن المسؤولين الألمان أعربوا عن توقعاتهم بأن السلطات الجديدة ستكثف جهودها لتوفير الخدمات الأساسية والدعم للشعب الليبي، وتوحيد مؤسسات الدولة، وإرساء الأسس اللازمة لمصالحة وطنية شاملة، وضمان التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار.

وضم المسؤولون الذين التقاهم كوبيش مستشار السياسة الخارجية للمستشارة الألمانية يان هيكر، ووزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، ووزير الدولة في وزارة الخارجية، بيرغر، ووزير الدولة إلى جانب مسؤولين كبار آخرين من وزارة الخارجية الألمانية.

وشمل المسؤولون ممثلين عن وزارة الدفاع إلى جانب رئيس لجنة السياسات الخارجية في البرلمان الألماني رويتجن فضلا عن مباحثات بشكل منفصل مع أعضاء رفيعي المستوى في اللجنة.

الدفع بأولوية الانتخابات

وحث المسؤولون المذكورون السلطات والمؤسسات الليبية على اتخاذ جميع الخطوات القانونية وغيرها من الخطوات اللازمة لتمكين إجراء الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر 2021، على النحو المنصوص عليه في خارطة طريق ملتقى الحوار السياسي الليبي.

وجاء في بيان البعثة أن المسؤولين الألمان حثوا جميع القيادات على الوفاء بالتزاماتهم واستجابة رغبات وتوقعات الشعب الليبي التي تدعم بقوة إجراء الانتخابات في ديسمبر 2021.

ضرورة إخراج المرتزقة

كما اتفقوا على ضرورة الإسراع في تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار، بما في ذلك انسحاب المرتزقة والقوات الأجنبية، واحترام حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة.

وأكد المسؤولون الألمان الموقف الموحد للمجتمع الدولي الداعم لخارطة طريق المؤدية إلى الانتخابات.

من جهته دعا كوبيش الأطراف الذين أجرى معهم المشاورات إلى حث جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على الوفاء بالتزاماتها التي تعهدت بها خلال مؤتمر برلين.