كوبيش: الإرادة السياسة متوفرة ويجب إخراج المرتزقة في أقرب وقت

كوبيش: الإرادة السياسة متوفرة ويجب إخراج المرتزقة في أقرب وقت

قال المبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيش إن ليبيا مازالت منقسمة على نفسها ويتوقع أن تعمل الحكومة والرئاسي والبرلمان لخدمة الشعب الليبي رغم الاختلافات نظرا لتوفر الإرادة السياسية.

وأضاف كوبيش في مؤتمر صحفي ببرلين مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أن جميع الليبيين متفقون على ضرورة إخراج القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضي الليبية في أقرب وقت ممكن للحفاظ على سيادة البلاد.

وأكد المبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيش، أن الأمم المتحدة تراقب وقف إطلاق النار وأن هناك بوادر جيدة من أجل مستقبل أفضل لليبيا، مشددا على ضرورة احترام قرارات مجلس الأمن الخاصة بليبيا وتطبيقها.

وأشار كوبيش إلى أن مجموعة عملية برلين ستقوم بسلسلة من الاجتماعات خلال أيام مع الأطراف الليبية في مختلف المجالات لمناقشة الظروف المطلوبة لتنظيم الانتخابات، وقال إنه تواصل مع حكومة الوحدة الوطنية لتحديد الأولويات.

وقال المبعوث الأممي إلى ليبيا إن إرسال قوات لحفظ السلام في البلاد ليس مطروحا أبدا، وإن الأطراف الليبية ستكون المسؤولة عن مراقبة وقف إطلاق النار، وأكد أن الفريق الأممي الذي زار ليبيا سيقدم تقريرا للأمين العام للأمم المتحدة وأن الأمر متروك لمجلس الأمن للنظر في الدعم الذي سيقدمه لليبيا.