قيس سعيد يبحث مع الجانب الليبي تسهيل إجراءات العبور وتنقل المواطنين وانسياب السلع بين البلدين

قيس سعيد يبحث مع الجانب الليبي تسهيل إجراءات العبور وتنقل المواطنين وانسياب السلع بين البلدين

أكد رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي ورئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة إثر لقائهما رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد، على ضرورة العمل على تسهيل إجراءات العبور والتنقل للمواطنين وانسياب السلع والبضائع وتشجيع الاستثمار وتكثيف نسق التبادل التجاري بين البلدين والعمل على تذليل الصعوبات في هذا الشأن، بالإضافة إلى أهمية استئناف شركات الطيران التونسية لرحلاتها في اتجاه ليبيا.

وتناولت المباحثات التي جرت في طرابلس على هامش زيارة الرئيس التونسي إلى ليبيا الأربعاء، بحسب بيان مشترك لرئيسي المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية، مسألة اختفاء الصحفيين التونسيين سفيان الشورابي ونذير القطاري، حيث تم التأكيد على ضرورة مضاعفة الجهود للتوصل إلى كشف حقيقة اختفائهما، إضافة إلى بحث القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وضرورة تنسيق المواقف حيالها وتفعيل آليات اتحاد المغرب العربي، والإسراع في عقد اجتماعاته على مستوى وزراء الخارجية وعلى مستوى القمة.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي، إن زيارة رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد إلى ليبيا هذا اليوم، تعد الأولى لرئيس دولة إلى ليبيا منذ 2012، وتعكس الرغبة المشتركة في تعزيز التشاور والتنسيق بين قيادتي البلدين لإرساء رؤىً وتصورات تعزز مسار التعاون المتميز القائم بين ليبيا وتونس وتؤسس لشراكة متينة تلبي تطلعات الشعبين الشقيقين في الاستقرار والتنمية.

وأكد البيان المشترك أن المباحثات التي أجراها رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي ورئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة مع رئيس الجمهورية التونسية الأربعاء في طرابلس، تركزت على مستقبل العلاقات بين البلدين، والتي سيكون بقدر عراقة الروابط التاريخية بينهما، إضافة إلى التأكيد على أهمية الدور الذي تقوم به تونس في دعم المسار الديمقراطي في ليبيا، وآخره احتضانها ملتقى الحوار السياسي الليبي الذي تُوج باختيار السلطة التنفيذية الجديدة لدولة ليبيا.

وأوضح بيان المنفي والدبيبة المشترك، أنه تمت مناقشة الاستحقاقات المقبلة لكلا البلدين وخاصة على المستوى التنموي والاقتصادي، إضافة إلى أهمية التسريع بعقد اجتماعات اللجنة العليا المشتركة لتعزيز آليات وأطر التعاون الثنائي في مختلف المجالات، حيث من المزمع عقد الاجتماع القادم للجنة في العاصمة الليبية طرابلس.